الطاقة الشمسية من أهم الطاقات المتجددة التي تسعى أوروبا للاعتماد عليها مستقبلا
(رويترز-أرشيف)

رجحت دراسة أن تعتمد دول الاتحاد الأوروبي، بحلول منتصف هذا القرن، في معظم استهلاكها للطاقة، على الطاقات المتجددة النظيفة، وهو ما يستدعي استثمارات إضافية بقيمة تريليوني دولار.
 
وقالت صحيفة غارديان البريطانية نقلا عن دراسة عرضها في بروكسل المجلس الأوروبي للطاقة المتجددة ومنظمة السلام الأخضر (غرين بيس) إن الأموال التي ستنفقها دول الاتحاد الأوروبي للاستفادة من الطاقات المتجددة ستعوض من خلال تقليص الاعتماد على الوقود التقليدي.
 
ووفقا للدراسة, فإن الحد من الاعتماد على الطاقة التقليدية وفي مقدمتها النفط يمكن أن يوفر لأوروبا 2.65 تريليون يورو (3.35 تريليونات دولار) بحلول 2050.
 
وقالت غرين بيس إن الاستثمار بالطاقة سيرفع كلفة الكهرباء في المديين القريب والمتوسط, إلا أن ذلك سيوفر لدول الاتحاد الأوروبي بحلول 2030 عدة تريليونات من اليوروات بفضل الحد من كلفة استهلاك الوقود.
 
وتفترض الدراسة أن 92% من موارد دول الاتحاد الأوروبي من الطاقة ستكون من الطاقات المتجددة المستمدة من الشمس والرياح وغيرهما.
 
كما أنها تفترض أن تطوير صناعة الطاقة النظيفة سيفضي إلى تقليص الانبعاثات الصناعية السامة المسببة للظاهرة الانحباس الحراري داخل حدود الاتحاد الأوروبي بنسبة 95% مقارنة بما كانت عليه مطلع تسعينيات القرن الماضي.
 
وقالت غارديان إن ألمانيا أضفت مصداقية على الدراسة, إذ أعلنت الخميس الوكالة الاتحادية الألمانية للبيئة أنها ستحصّل كل حاجتها من الكهرباء من الطاقات المتجددة بحلول 2050.
 
وفي الوقت الحاضر تحصّل ألمانيا 16% من استهلاكها من الكهرباء من الطاقة التي يقع توليدها من أشعة الشمس والرياح ومصادر أخرى.
 
ونقلت الصحيفة البريطانية عن رئيس الوكالة الألمانية يوكن فلاسبارث قوله إن التحول الكامل نحو الطاقة المتجددة منتصف هذا القرن ممكن من الناحيتين التقنية والبيئية.
 
وقالت الدراسة إن على دول الاتحاد الأوروبي أن تستهدف الحد من الاعتماد على الطاقة التقليدية بنسبة 20% في 2020.
 
وفي مؤتمر صحفي ببروكسل جرى خلاله عرض الدراسة, دعا المفوض الأوروبي للطاقة غونتر أوتينغر إلى تعميم قانون ألماني يمنح امتيازات لمنتجي الطاقات المتجددة, على كل دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات,غارديان