خسائر بي بي بلغت 17.1 مليار دولار في الربع الثاني من العام  (الفرنسية)
 
أفادت مصادر صحفية ألمانية السبت بأن شركة النفط البريطانية بي بي  تسعى لبيع سلسلة محطة البنزين الألمانية التابعة لها "أرال" مقابل نحو ملياري يورو (2.6 مليار دولار), ويأتي ذلك في ظل المتاعب التي تعاني منها الشركة بعد حادثة التسرب النفطي في خليج المكسيك.

وقالت مجلة فيرتشافت فوخه الألمانية إن من بين المشترين المحتملين شركة توتال الفرنسية وروسنفت الروسية وأفيا, وهي سلسلة محطات تعبئة مستقلة, وأضافت أن روسنفت ستكون مهتمة أيضا بمصفاتيْ بي بي في ألمانيا.

وتعتبر "أرال" -وفق ما تورده في موقعها على الإنترنت- أكبر سلسلة محطات بنزين في ألمانيا, حيث تمتلك علامتها التجارية 2400 محطة, وكانت بي بي اشترت السلسلة سنة 2002, ضمن صفقة ضخمة مع مجموعة الطاقة الألمانية "إي أون".
 
وعانت الشركة البريطانية العملاقة من آثار كارثة التسرب النفطي من إحدى محطاتها للتنقيب في خليج المكسيك, وبلغت خسائرها الإجمالية جراء كارثة التسرب النفطي 32.2 مليار دولار. ومنيت بخسائر قياسية بلغت 17.1 مليار دولار في الربع الثاني.
 
وأعلنت بي بي أن رئيسها التنفيذي توني هيوارد سوف يترك منصبه في الأول من أكتوبر/تشرين الأول القادم, وأن خبير صناعة النفط الأميركي روبرت دودلي سيخلفه.
 
وزادت متاعب الشركة بعد أن أقر مجلس النواب الأميركي مشروع قانون يمكن أن يمنع من التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بسبب الكارثة التي سببتها.
 
كما لم تستبعد شركة شل البريطانية الهولندية ملاحقة بي بي قضائيا
ومطالبتها بتعويضات جراء الخسائر التي منيت بها بسبب قرار السلطات الأميركية إيقاف التنقيب في خليج المكسيك.
 
وقدرت خسائر شل بحوالي 56 مليون دولار جراء توقف سبع من حفاراتها عن العمل بسبب الحظر على التنقيب، وهبط إنتاج الشركة من المنطقة بمقدار 8 آلاف برميل يوميا.

المصدر : رويترز