أوباما يلقي خطابا في إحدى وحدات جنرال موتورز للسيارات بولاية ميشيغان (الفرنسية)

اتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمهوريين باتخاذ الشركات الأميركية الصغيرة رهينة سياسية بعدما أحبط الأعضاء الجمهوريون بمجلس الشيوخ اقتراحه بتوفير حزمة بقيمة 30 مليار دولار لإقراض هذه الشركات.

وقال أوباما اليوم السبت "أدعو القادة الجمهوريين في مجلس الشيوخ إلى التوقف عن اتخاذ الشركات الأميركية الصغيرة رهينة سياسية، والسماح بالتصويت على مشروع قانون وظائف هذه الشركات".

وأضاف في خطابه الأسبوعي عبر الإذاعة والإنترنت "مشروع القانون يحظى بتأييد غالبية أعضاء مجلس الشيوخ وكذلك بدعم من المجموعات التجارية, وهو يحتوي على العديد من الأفكار التي يفضلها كل من الطرفين".
 
ومنع الأعضاء الجمهوريون بالشيوخ إقرار الحزمة يوم الخميس مما وجه صفعة جديدة لجهود أوباما الذي يحاول أن يظهر للأميركيين في منتصف عام انتخابي صعب أن إدارته تركز على معالجة مشكلة ارتفاع البطالة المستعصية.

ويقدم القانون المقترح تمويلا بقيمة 30 مليار دولار للاستثمار بالبنوك التعاونية بغية تعزيز الإقراض, كما يتيح مزايا ضريبية وإعفاءات محدودة على الأرباح الرأسمالية.

وفي وقت تظهر فيه استطلاعات الرأي تآكل التأييد لسياسة أوباما الاقتصادية, يخشى الديمقراطيون من أن الناخبين سيعاقبونهم على نسبة البطالة البالغة 9.5%.
 
وتجرى انتخابات في نوفمبر/ تشرين الثاني على 435 مقعدا في مجلس النواب وعلى 37 من أصل 100 مقعد في مجلس الشيوخ.

المصدر : وكالات