تنافس إسباني فرنسي على خط الحرمين
آخر تحديث: 2010/7/3 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/3 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/22 هـ

تنافس إسباني فرنسي على خط الحرمين


أكد مسؤولون سعوديون أن تحالفين يضمان شركات سعودية وفرنسية وأخرى سعودية وإسبانية هما آخر المتراهنين على إنشاء المرحلة الثانية من خط الحرمين الحديدي عالي السرعة الذي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وكانت خمس مجموعات، بما في ذلك شركات ألمانية وصينية وكورية جنوبية قد تأهلت سابقا لتقديم عطاءات لبناء خط السكك الحديد الذي يمتد 450 كلم بين مكة والمدينة عن طريق ميناء جدة على البحر الأحمر.

وشملت العروض المتبقية تحالفا لمجموعة الراجحي السعودية وألستوم الفرنسية والشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية المملوكة للدولة، بالإضافة إلى تحالف آخر لشركات إسبانية مع مجموعة شركات آل الشعلة السعودية.
 
وتربط المرحلة الثانية من مشروع قطار الحرمين مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة بمدينة جدة ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية في محافظة رابغ بقطار كهربائي. وتكلفت المرحلة الأولى من مشروع قطار الحرمين حوالي 6.7 مليارات ريال (1.78 مليار دولار). 

 
مشاريع متعددة
ويتضمن هذا الجزء من المشروع تشييد الخط الحديدي وإنشاء نظام الإشارات والاتصالات وكهرباء الخط وتوريد القطارات والمعدات والصيانة لمدة 12عاماً.
 
ويهدف خط السكة الحديدي إلى نقل أعداد كبيرة من الحجاج المسلمين بين المدن الثلاث, كما من شأنه أن يقلل من الاختناق المروري أثناء أداء فريضة الحج التي يشارك فيها نحو ثلاثة ملايين حاج سنويا.
 
وفي فبراير/شباط الماضي أعلنت الحكومة السعودية أن صندوق الاستثمارات العامة المملوك للدولة من شأنه أن يساعد في تمويل المشروع لضمان عدم وجود تأخير في التمويل، يمكن أن يؤثر على سير عمل المشروع.
 
ووقعت السعودية في وقت سابق من العام الماضي اتفاقا بقيمة 6.5 مليارات ريال (1.73 مليار دولار) مع تحالف تقوده مجموعة الراجحي لتنفيذ الأعمال المدنية المرتبطة بالخط, وعقدا آخر بقيمة 142 مليون ريال (37.8 مليون دولار) مع شركة فوستر آند بارتنرز البريطانية لتصميم أربع محطات للخط.
 
ويعد المشروع أحد ثلاثة مشاريع للسكك الحديدية مزمع إنشاؤها في المملكة. وهناك مشروعان آخران للسكك الحديدية بالمملكة أحدهما بطول ألف كيلومتر ويربط شرقي المملكة بغربيها بينما يربط الثاني شماليها بجنوبيها وسيستخدم لنقل الركاب وخدمة أنشطة التعدين.
المصدر : وكالات

التعليقات