جوزيف أكرمان أكد أن الاتجاه العام للقطاع جعل دويتشه يحقق ربحية ضعيفة  (رويترز)

ذكر دويتشه بنك -أكبر بنك بألمانيا- أنه حقق زيادة قدرها 9% في أرباح الربع الثاني من العام بفضل مكاسب في المعاملات المصرفية، وعمليات إدارة الأصول التي ساعدت في مواجهة ضعف أداء الخدمات المصرفية الاستثمارية.

وقال البنك، ومقره فرانكفورت، إن صافي أرباحه ارتفع إلى ما يقرب من 1.2 مليار يورو (1.55 مليار دولار) من 1.1 مليار يورو (1.4 مليار دولار) العام الماضي, وهو ما تجاوز توقعات المحللين بأرباح قدرها 1.05 مليار يورو (1.3 مليار دولار).
 
وزادت أرباح البنك قبل خصم الضرائب بنسبة 16% إلى 1.5 مليار يورو (1.9 مليار دولار) من 1.3 مليار يورو (1.6 مليار دولار).
 
وقال البنك الألماني إن الإيرادات الإجمالية قد انخفضت بالفترة من أبريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران -التي شهدت ذروة أزمة الديون بمنطقة اليورو- إلى 7.2 مليارات يورو (9.3 مليارات دولار) من 7.9 مليارات يورو (10.2 مليارات دولار) في العام السابق.

وشهدت وحدة التعاون والاستثمار المصرفي بالبنك انخفاضا في العائدات لتبلغ 4.7 مليارات يورو (6.1 مليارات دولار) من 5.3 مليارات يورو (6.8 مليارات دولار) كما ارتفعت إيرادات الخدمات المصرفية العالمية إلى 1.1 مليار يورو (1.4 مليار دولار) من 338 مليون يورو (439 مليون دولار).
 
وقال الرئيس التنفيذي للبنك جوزيف أكرمان "خلال فصل تميز بتزايد الغموض لدى المستثمرين وارتفاع تقلبات السوق، فإن النشاط الاستثماري المصرفي لدويتشه بنك اتبع الاتجاه العام بالقطاع ككل وحقق ربحية ضعيفة".
 
وكان دويتشه واحدا من بين 14 بنكا ألمانيا خضعت لاختبارات تحمل الضغوط الاقتصادية بأوروبا, والتي فشلت فيها سبعة بنوك أوروبية, بينها بنك هيبو ريل إستيت الألماني.

المصدر : وكالات