أوباما: الحكومة وضعت وصفات علاجية لاقتصاد بلاده المريض (الفرنسية)

انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما موقف الحزب الجمهوري إزاء سياسة حكومته الاقتصادية، مشيرا إلى أن إدارة الجمهوريين للبلاد في الفترة السابقة أدت بالبلاد للسقوط في هوة الركود.

وفي خطابه الأسبوعي عبر الإذاعة والإنترنت دافع أوباما اليوم عن وصفات إدارته العلاجية للاقتصاد الأميركي الذي وصفه بالمريض.

واعتبر أن قانون الإصلاح المالي الذي وقعه الأربعاء الماضي سيساعد في منع السلوك المتهور لوول ستريت الذي أوقد شرارة الانهيار المالي في العام 2008.

ووصف القانون بأنه الركن الرئيس لخطة إدارته الاقتصادية، إضافة إلى نمو صناعة طاقة نظيفة، وتخفيضات ضريبية ترمي إلى الترويج للاستخدام في الشركات الصغيرة وتجعل الجامعة متاحة أمام عدد أكبر من الناس.

غير أنه استدرك قائلا "الآن لا أستطيع أن أقول لكم إن هذه الخطة ستعيد كل الوظائف التي فقدناها وترد لاقتصادنا عافيته كاملة بين عشية وضحاها".

وأضاف أن الوضع الاقتصادي الحالي استغرق نحو عقد من السياسات الاقتصادية الفاشلة، وسيتطلب الأمر سنوات لإصلاح الضرر، غير أنه أعرب عن الثقة بالمضي في الاتجاه الصحيح.

ورأى أوباما أن الجمهوريين في الكونغرس مازالوا يروجون للأفكار عينها التي خلفت الفوضى الاقتصادية في البلاد.

وتأتي انتقادات أوباما في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة لإجراء انتخابات التجديد النصفي في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني لمجلسي النواب والشيوخ.

ويتوقع على نطاق واسع أن يتمكن الجمهوريون من تحقيق مكاسب على حساب الأغلبية الديمقراطية في المجلسين.

المصدر : وكالات