مطار أورلي من بين المطارات الفرنسية التي ستتأثر بإضراب المراقبين الجويين (الأوروبية)

يتوقع أن يتسبب إضراب للمراقبين الجويين بفرنسا في اضطراب حركة النقل الجوي ابتداء من مساء اليوم الثلاثاء.
 
ودعت إلى الإضراب الذي يفترض أن يستمر إلى صباح الخميس، خمس نقابات احتجاجا على مشروع دمج أجهزة الرقابة الجوية في الدول الـ27 الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في جهاز واحد بدءا من العام 2012 بعد فشل محاولة سابقة عام 2004.
 
وتم إحياء المشروع الذي ينص على تشكيل تسع كتل تضم كل واحدة منها مجموعة من الدول، في ظل توقعات بنمو كبير للملاحة الجوية في القارة الأوروبية.
 
وتخشى النقابات الداعمة للإضراب أن يؤدي المشروع إلى إلغاء الإدارة العامة للطيران المدني، رغم أن الحكومة الفرنسية تعهدت في فبراير/شباط الماضي باستمرار عمل الهيئة وعدم المساس بالوظائف فيها.
 
وقال مراسل الجزيرة في باريس عياش دراجي إن ذروة الإضراب ستكون غدا الأربعاء إذ ستلغى 20% من الرحلات في مطار شارل ديغول شمال باريس, بينما ينتظر إلغاء 50% من الرحلات في مطار أورلي الأصغر حجما والقريب أيضا من باريس.
 
وأضاف أن معظم مطارات فرنسا ستتأثر بالإضراب الذي سيؤثر بالأساس على الرحلات الداخلية.
 
وأشار إلى أن شركة الخطوط الجوية الفرنسية (إير فرانس) أعلنت أن رحلاتها الخارجية ليست مشمولة بالإضراب.
 
وقال مراسل الجزيرة إن النقابات التي هددت بشن إضراب آخر في سبتمبر/أيلول القادم, تتخوف من أن يؤثر توحيد أجهزة المراقبة الجوية في أوروبا على الوظائف.
 
وتخشى تلك النقابات أن تنصهر إدارة الطيران المدني الفرنسية في التكتل الذي سيضم أجهزة الرقابة الجوية لكل من فرنسا وألمانيا وسويسرا وبلجيكا وهولندا ولكسمبورغ ضمن كتلة أوروبا الوسطى.

المصدر : وكالات,الجزيرة