خمس كمية الغاز الروسي المصدر إلى أوروبا تمر عبر روسيا البيضاء (الفرنسية-أرشيف)

وقعت مينسك وموسكو الجمعة اتفاقا ينهي نزاعا بينهما بشأن رسوم عبور الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أراضي روسيا البيضاء.
 
وكان النزاع الذي حدث نهاية الشهر الماضي واستمر أسبوعا, قد تسبب في خفض كبير لإمدادات الغاز الروسي إلى روسيا البيضاء, وبدرجة أقل إلى ليتوانيا -وهي من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي- بينما لم تتأثر واردات بولندا وألمانيا.
 
وتمر 20% من كمية الغاز الروسي المصدرة إلى أوروبا عبر خط يشق أراضي روسيا البيضاء, بينما تمر الـ80% المتبقية عبر أوكرانيا.
 
ومهد الطرفان لتسوية النزاع بدفع روسيا البيضاء ديونا مستحقة عليها بنحو مائتي مليون دولار لشركة غازبروم الحكومية الروسية, وسداد الأخيرة رسوم عبور بقيمة 228 مليون دولار لمينسك.
 
وقالت شركة بيلترانس غاز -التي تدير خطوط أنابيب الغاز في روسيا البيضاء- إن الرسوم الجديدة التي جرى الاتفاق عليها تحددت بواقع 1.88 دولار للشحنات التي تبلغ ألف متر مكعب من الغاز في كل مائة كيلومتر من خط أنابيب "يامال أوروبا" الذي يصل روسيا بألمانيا, ويبلغ طوله ألفي كيلومتر.
 
وكانت شركة غازبروم الروسية تدفع في السابق 1.45 دولار عن كل ألف متر مكعب. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مدير عام بيلترانس غاز فلاديمير مايوروف قوله إن الجانبين وقعا الوثائق اللازمة بشأن رسوم عبور ونقل الغاز الروسي إلى أوروبا.
 
وفي الوقت نفسه, أكد متحدث باسم حكومة روسيا البيضاء توقيع الاتفاق الذي يعد مكملا للتعاقد الساري بين بيلترانس غاز وغازبروم.
 
وكان الرئيس التنفيذي للشركة الروسية أليكسي ميلر قد قال في وقت سابق إن اتفاقا أكثر دقة سيوقع قريبا مع روسيا البيضاء بشأن رسوم عبور الغاز الروسي إلى أوروبا.
 
وسبق إعلان مينسك اليوم عن توقيع الاتفاق تأكيد روسيا الجمعة الماضية أن حرب الغاز مع جارتها قد انتهت.

المصدر : وكالات