محاصيل الحبوب في تونس تراجعت إلى 1.6 مليون طن سنة 2010 (الفرنسية)

أعلنت وزارة التجارة التونسية اليوم الأحد رفع أسعار مشتقات الحبوب (الخبز والدقيق) بنسبة 5%، في إجراء قالت إنه يهدف إلى إبقاء دعم المواد الأساسية في حدود تتماشى وإمكانيات البلاد وضمان مواصلة المجهود التنموي.

 

وقالت الوزارة في بيان صحفي إنه "تقرر إدخال تعديلات محدودة على أسعار مشتقات الحبوب بداية من اليوم على أساس زيادة بمبلغ 10 مليمات للخبزة الكبيرة (400 غرام) وللخبزة الصغيرة (220 غراما)

و30 مليما للكيلوغرام من الدقيق".

 

وأشارت إلى أنه "تمت مراعاة الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن" وأن الدولة أبقت على "دعم هام" بقيمة 100 مليم للخبزة الكبيرة و400 مليم للكيلوغرام من الدقيق، وفق قولها. 

 

ورفعت تونس آخر مرة ثمن الخبز سنة 2007. وهي تعتبر من أكبر مستوردي القمح في شمال أفريقيا, وبلغ متوسط وارداتها منه نحو مليون طن سنويا خلال السنوات العشر الأخيرة.

 

وذكر تقرير صادر عن معهد "فابري" الأميركي المختص في "بحوث السياسات الغذائية والزراعية" أن التونسي الواحد يستهلك سنويا معدل 260 كلغ من مشتقات القمح مقابل متوسط استهلاك عالمي بنحو 123 كلغ.

 

وتوقع المعهد أن يرتفع معدل استهلاك التونسي الواحد إلى 265 كلغ سنة 2018 مقابل متوسط استهلاك عالمي بنحو 127 كلغ خلال نفس العام.

 

وتأتي الزيادة الجديدة في الأسعار بعد أيام قليلة من إعلان اتحاد المزارعين عن انخفاض محاصيل الحبوب التي أنتجتها تونس سنة 2010 إلى 1.6 مليون طن نتيجة نقص كميات الأمطار, مقابل 2.5 مليون طن سنة 2009.

المصدر : الألمانية