بي بي تتوقع أن توقف التسرب النفطي نهائيا الشهر القادم (رويترز)

قالت صحيفة بريطانية إنه من المتوقع أن تنخفض قيمة الضرائب التي تدفعها شركة بي بي للحكومتين البريطانية والأميركية بمقدار عشرة مليارات دولار في السنوات الأربع القادمة بسبب التكلفة التي ستتحملها جراء البقعة النفطية في خليج المكسيك.

 

وأكدت فايننشال تايمز أن هبوط قيمة الضرائب التي تدفعها الشركة بأكثر من الربع يعد مصدر قلق للحكومة البريطانية التي تسعى إلى خفض عجز الموازنة.

 

وقالت بي بي إنه من المحتمل أن توقف التسرب النفطي في البئر المعطوبة نهاية الأسبوع الحالي باستخدام غطاء محكم على فتحة البئر.

 

وأدت هذه التوقعات إلى رفع سعر سهم بي بي بنسبة 9.11% في سوق لندن أمس الجمعة، لكن الشركة لا تزال تواجه تبعات تتعلق بتكلفة البقعة النفطية تصل إلى 50 مليار دولار.

 

ويقول محللون إن بي بي إذا استطاعت وقف تدفق النفط نهائيا من البئر المعطوبة كما هو متوقع في الشهر القادم، فإن التكلفة الكلية التي ستتحملها الشركة قد تصل إلى 30 مليار دولار، عشرة منها لتكلفة تنظيف الشواطئ، و20 تعويضا للصناعات التي تضررت جراء التلوث، وسيغطي هذه المبالغ صندوق وافقت على إنشائه في الشهر الماضي مع الحكومة الأميركية.

 

وتصل الضرائب على أرباح الشركة إلى 33% في السنوات العادية, ويعني ذلك انخفاض الضرائب بنحو 10% هذا العام.

 

ووصلت قيمة الضرائب التي دفعتها الشركة في العام الماضي إلى 8.4 مليارات دولار انخفاضا من 12.6 مليار دولار في 2008، مع انخفاض أسعار النفط والغاز.

 

وكان نصيب الحكومة البريطانية من ذلك المبلغ 930 مليون جنيه إسترليني (1433 مليون دولار)، ويعادل هذا المبلغ الضرائب التي تجنيها الحكومة من كل قطاع النقل والاتصالات في بريطانيا.

 

ويتوقع أن تصل خسائر الحكومة الأميركية من انخفاض الضرائب على بي بي إلى مبلغ مساو.

 

وقالت أيرين هيمونا المحللة الاقتصادية بمؤسسة إكسان بي إن بي باريبا إنه كان من المتوقع أن يصل مجموع الضرائب المفروضة على بي بي في العالم بين العامين 2010 و2013 إلى 37.5 مليار دولار، لكن أزمة البقعة النفطية قد تؤدي إلى خفض المبلغ إلى 27 مليار دولار.

المصدر : فايننشال تايمز