بي.بي تسيطر على التسرب النفطي
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المؤتمر الوزاري حول سوريا: مناطق خفض التصعيد تساهم في وضع الأسس لحل سياسي
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ

بي.بي تسيطر على التسرب النفطي

بي.بي استطاعت تجميع أو إحراق أكثر من 800 ألف برميل من النفط (الفرنسية)

قالت شركة بي.بي إنها استطاعت وقف تدفق النفط في خليج المكسيك من البئر المعطوبة في أعماق مياه الخليج، وذلك لأول مرة منذ بدء التسرب النفطي في أبريل/نيسان الماضي، مما أنعش الآمال بإمكانية وقف دائم للتسرب.
وقالت الشركة إنها أغلقت صمامات في غطاء محكم وضعته فوق البئر في وقت سابق من الأسبوع الجاري، موضحة أن الاختبارات المبدئية أظهرت أنه تم بالفعل وقف التسرب.
 
واستطاعت الشركة حتى الآن تجميع أو إحراق أكثر من 800 ألف برميل من النفط المتدفق من البئر.
 
لكن دوغ ساتلز أحد مسؤولي بي.بي قال إن المسألة لم تنته بعد. وقال حرس السواحل الأميركي إن الشركة ستسمح للنفط بالعودة إلى التسرب بعد الانتهاء من الاختبارات، وسيُضخ النفط إلى سفن تستطيع نقل 80 ألف برميل يوميا إلى أن يتم حفر بئر أخرى قريبة تستطيع استيعاب كل النفط المتدفق من البئر المعطوبة وإنهاء التسرب بصورة نهائية.
 
وبينما تكثف بي.بي جهودها لوقف تدفق النفط، قالت شركة أباشي كورب الأميركية للطاقة إنها ستسعى إلى صفقة تصل قيمتها عشرة مليارات دولار لشراء أصول في بي.بي.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز أمس الخميس إن بي.بي تقوم حاليا بإجراءات لتسريع بيع ما قيمته 20 مليار دولار من أصولها لمواجهة كارثة بقعة الزيت.
 
وقال محللون في مسوحات أجرتها رويترز إن بي.بي قد تنفق ما بين 63 و100 مليار دولار خلال الأعوام الـ15 القادمة ما بين غرامات وتكاليف تنظيف الشواطئ وتكاليف الدعاوى القضائية التي سترفع ضدها.
 
وتواجه الشركة مناقشات في الكونغرس قد تؤدي إلى إصدار قوانين تمنع شركات مثل بي.بي من الحصول على عقود جديدة للتنقيب عن النفط في المناطق البحرية.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الديمقراطيين في لجنة الموارد الطبيعية بمجلس النواب استطاعوا تمرير تعديلات كجزء من اقتراح أكبر يتعلق بأمن منصات الحفر. ويمنع الاقتراح بي.بي من الحصول على تصاريح للتنقيب بسبب سوء سجلها.
 
لكن مسألة تحويل الاقتراح إلى تشريع تعتمد على عدة قرارات سياسية سيتم اتخاذها في الأسابيع القادمة.
المصدر : وكالات,فايننشال تايمز

التعليقات