الصين تؤكد مساندتها لمنطقة اليورو
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/16 الساعة 13:56 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/5 هـ

الصين تؤكد مساندتها لمنطقة اليورو

الصين تساند جهود أوروبا لتحقيق الاستقرار الاقتصادي (الفرنسية)

قالت الصين إنها ستستمر في العمل بالسياسات التي حدت من النمو الاقتصادي في الربع الماضي، وستواصل مساندتها لمنطقة اليورو رغم مشكلات ديون أوروبا.
 
وأضاف رئيس الوزراء الصيني وين جياباو في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تزور بكين حاليا، أن ثالث أكبر اقتصاد في العالم يسير في الاتجاه الذي ترسمه الحكومة.
 
وكان وين يتحدث بعد يوم من إعلان الصين عن تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 10.3% في الربع الثاني من العام المالي الحالي مقابل 11.9% في الربع الأول الموافق للأشهر الثلاثة الأولى من 2010.
 
وعزا رئيس الوزراء هذا التباطؤ إلى معدل النمو المرتفع في سنة المقارنة 2009 وإلى الضوابط الحكومية في مجال الاقتصاد الكلي التي شملت خطوات للحد من تقديم القروض للشركات العقارية ومشتري المنازل والحكومات المحلية المثقلة بالديون.
 
كما قدم وين مساندته لمنطقة اليورو التي تكافح لاستعادة ثقة المستثمرين بعدما اضطرت دول منطقة اليورو إلى تقديم مساعدات لإنقاذ اليونان في أبريل/نيسان الماضي، الأمر الذي هدأ المخاوف بشأن الحكومات الأوروبية الأخرى المثقلة بالديون.
 
وأضاف "أود أن أقول في هذا التوقيت إنه عندما تعاني بعض الدول الأوروبية من أزمات ديون سيادية فإن الصين تمد دوما يد العون". وقال إن بلاده ستظل مستثمرا طويل الأمد في اليورو رغم أزمة الديون الحالية في أوروبا.
 
وأكد وين أن الصين تساند الجهود التي تبذلها الحكومات الأوروبية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتأمل نجاحها وإعادة أوضاعها المالية العامة إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.
 
ورحبت ميركل بتصريحات وين وقالت "إنه مؤشر مهم على أن الصين أيضا أوضحت أنها تثق باليورو".
 
من جهته دافع رئيس وزراء فرنسا عن اليورو وقال إن العملة الأوروبية قوية ومقومة بطريقة عادلة، وإن أزمة الديون الأوروبية لا تمثل انعكاسا لأي ضعف في العوامل الأساسية لليورو.
 
وأضاف فرانسوا فيون الذي يزور طوكيو منذ أمس الخميس أنه رغم تعريض اليونان مصداقية ميزانياتها للخطر، فإن الأوضاع المالية العامة في الاتحاد الأوروبي ليست أسوأ من الوضع في الولايات المتحدة واليابان.
 
وقال أمام ندوة "ليس لليورو سعر صرف ثابت وبالتالي فهو يتغير باستمرار.. لا يزال اليورو عملة قوية". وأضاف أن أزمة الديون في منطقة اليورو ترجع في الجانب الأكبر منها إلى سوء الإدارة المالية العامة وليست انعكاسا لضعف في نظام العملة الموحدة.
المصدر : وكالات