ميدفيديف يأمل من ميركل دعمه في تحديث الاقتصاد الروسي (رويترز)

أعرب الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف -أثناء لقائه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تزور بلاده- عن رغبة بفتح المجال أمام الاستثمارات الألمانية. وقال إن موسكو تعتمد على الاستثمارات الألمانية لتعزيز خطط تحديث الاقتصاد الروسي.

ودعا ميدفيديف اليوم لعلاقات أوثق مع الغرب وقال إن التجارة مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يمكن أن تشكل التحالفات التي تتطلبها خطته لتحديث روسيا، بعدما كشفت الأزمة عن ضعف نموذجها الاقتصادي.

من جهتها أعربت ميركل عن تأييدها مسار الرئيس الروسي لتحديث الاقتصاد وناشدته سرعة إصدار التراخيص اللازمة للمشروعات والصفقات المتعاقد عليها في روسيا.

وتعد ألمانيا أكبر شركاء روسيا التجاريين حيث بلغت التجارة البينية بينهما قرابة 15 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الجاري.

وحسب إدارة الجمارك الروسية كانت ألمانيا وهولندا أكبر شريكين تجاريين لروسيا خلال العام الماضي تلتهما الصين بفارق ضئيل.

وتترأس ميركل -في زيارتها التي بدأت أمس- وفدا من أبرز قادة قطاع الأعمال الألمانيين في زيارة لروسيا وكزاخستان والصين بهدف توقيع سلسلة من الاتفاقات.

ويضم الوفد رؤساء شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات ومجموعة سيمنس الصناعية، وإيرباص ومجموعة (بي آي إس إف) للمنتجات الكيمياوية وشركة مترو لمبيعات التجزئة وكومرتس بنك.

ومن المنتظر أن توقع سيمنس اتفاق مشروع مشترك لبناء مصنع لتوربينات الرياح في روسيا، بالإضافة لاتفاق لتوريد أكثر من مائتي قطار للسكك الحديدية الروسية بقيمة 2.2 مليار يورو (2.8 مليار دولار).

تجدر الإشارة إلى أن ميدفيديف الذي تولى الرئاسة في 2008 قد جعل من تحديث وتنويع الاقتصاد الروسي المعتمد أساسا على صادرات النفط والغاز, على رأس أولوياته، بعد أن تعرض اقتصاد بلاده العام الماضي لانكماش حاد بلغ 7.9% جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات