نائب مدير التسويق في بوينغ يقدم عرضا عن الطلب العالمي على الطائرات التجارية (الفرنسية)

قالت شركة بوينغ الأميركية الخميس إن شركات الطيران في العالم تحتاج فوق ثلاثين ألف طائرة ركاب بقيمة 3.6 تريليونات دولار بحلول 2029.
 
وقال نائب مدير التسويق بالشركة المصنعة للطائرات رندي تنسيث بمؤتمر صحفي في لندن إن بوينغ تقدر الطلب العالمي بحلول ذلك التاريخ بـثلاثين ألفا وتسعمائة طائرة ركاب.
 
وأضاف أن أميركا الشمالية, تليها مباشرة منطقة آسيا والمحيط الهادي, تصدرتا العام الماضي أسواق الطائرات المدنية. إلأ أنه رجح أن ينقلب الوضع خلال العشرين عاما المقبلة لتتصدر منطقة آسيا والمحيط الهادي, وفي مقدمها الصين, تليها أميركا الشمالية ثم أوروبا, واصفا الشرق الأوسط بالسوق القوية.
 
وفقا للتقديرات التي أعلنتها بوينغ اليوم, يفترض أن يتضاعف أسطول الطائرات التجارية في العالم بحلول 2029 إلى 36 ألفا وثلاثمائة طائرة من 18 ألفا و890 العام الماضي, على أن أغلب الطائرات المشمولة بالصفقات الجديدة سيكون بها ممر واحد, وبالتالي عدد أقل من خطوط المقاعد.
 
وعلى حد قول نائب مدير التسويق في بوينغ, فإن الطلب على الطائرات ذوات الممرات الواحدة يقوده نمو الناقلات منخفضة الكلفة.
 
وكانت الشركة الأميركية -التي بنت تقديراتها على أساس أن الاقتصاد العالمي سينمو بمعدل 3.2% خلال العقدين المقبلين- قد رجحت العام الماضي أن يبلغ الطلب العالمي على الطائرات التجارية بحلول 2028 ما لا يقل عن 29 ألف طائرة بقيمة 3.22 تريليونات دولار.
 
وأشار المسؤول في بوينغ بتصريحاته في لندن إلى زيادة الطلب على طائرات الشركة من طراز 787 دريم لاينر المصممة لاستهلاك أقل من الوقود. وأعلنت بوينغ اليوم أن تسليمها الذي كان مقررا أن يبدأ نهاية هذا العام, قد يتأجل إلى العام المقبل.
 
وكشفت بوينغ عن تقديراتها عن الطلب العالمي على الطائرات في العقدين المقبلين قبل افتتاح معرض الطيران المدني في فارنبورغ قرب لندن الاثنين المقبل.
 
وستعرض فيه شركات عالمية نماذج من طائراتها التجارية الجديدة, كما تعلن خلاله ناقلات جوية من مختلف أنحاء العالم حاجتها من الطائرات التجارية. 

المصدر : الفرنسية