تراجع نمو الصين بالربع الثاني
آخر تحديث: 2010/7/15 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/15 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/4 هـ

تراجع نمو الصين بالربع الثاني

الاقتصاد الصيني حقق نموا بنسبة 11.1% في النصف الأول من العام (الأوروبية)

أظهرت بيانات رسمية الخميس أن النمو الاقتصادي للصين تباطأ خلال الربع الثاني من العام الجاري بفعل تراجع تأثير حزمة الحفز الهائلة, لكن نسبة النمو بقيت عالية ولن تؤثر على أهداف النمو الحكومية لهذا العام وفقا للمحللين.

وقال المكتب الوطنى للإحصاءات إن ثالث أكبر اقتصاد في العالم حقق نموا بنسبة 10.3% في الربع الثاني، بانخفاض عن الربع الأول الذي شهد نسبة نمو هائلة بلغت 11.9%.
 
وأظهرت البيانات أيضا أن نموا بنسبة 11.1% في النصف الأول من عام 2010 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وقال محللون إن من المتوقع هبوط النمو إلى أقل من 10% في النصف الثاني.
 
وانتعشت الصين بسرعة من انكماش الاقتصاد العالمي، بدعم من حزمة حوافز تقدر بـ 4 تريليونات يوان (586 مليار دولار) وتدفق القروض المصرفية, لكن المسؤولين يعتريهم قلق حول ارتفاع أسعار المساكن ومشاكل القروض المعدومة في البنوك المملوكة للدولة.
 
وقال المتحدث باسم مكتب الإحصاءات شنغ لاي يون إنه على الرغم من الانخفاض فإن نسبة النمو عالية جدا وفي نطاق هدف الحكومة في النمو لهذا العام والمقدر بنسبة 8%، وهو هدف يمكن للصين تحقيقه بسهولة وفقا للمحللين.
 
وأضاف أن انخفاض معدلات النمو من شأنه أن يساعد جهود البلاد لتعزيز الاستهلاك المحلي، وتقليل الاعتماد على الاستثمار الكثيف للموارد والتصدير لدفع النمو.

هبوط التضخم
وتسعى بكين لتجاوز اليابان لتصبح ثاني أكبر اقتصاد بعد الولايات المتحدة, وسجلت الصين ناتجا محليا بلغ 4.98 تريليونات دولار سنة 2009, بينما بلغ ناتج اليابان 5.1 تريليونات دولار, لكن الصين أسرع نموا من جارتها بكثير.
 
ورفع صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الصين لهذا العام من 10% إلى 10.5%, بينما خفضت مؤسسة غولدمان ساكس توقعاتها للنمو لهذا الشهر من 11.4% إلى 10.1%.
 
من جهة أخرى قال مكتب الإحصاءات إن معدل التضخم تراجع في يونيو/ حزيران إلى 2.9%, وانخفض إلى ما دون الهدف الحكومي المقدر بنسبة 3% سنويا بعد ارتفاع الأسعار بنسبة 3.1% في مايو/ أيار.
 
وبلغ معدل التضخم  بالصين نسبة 2.6% في النصف الأول من 2010 مقارنة بالعام السابق.
 
وأظهرت بيانات أيضا أن الاستثمار لا يزال ينمو بوتيرة أسرع من الإنفاق على الرغم من الجهود المبذولة لتعزيز الاستهلاك المحلي.
 
وارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 18.2% في النصف الأول، ولكن الإنفاق على المصانع والأصول الثابتة الأخرى ارتفع بنسبة 25%.
المصدر : وكالات

التعليقات