الركود أثر على نمو الائتمان المصرفي بالسعودية في معظم فترات 2009 (الفرنسية)

تباين أداء البنوك السعودية خلال الربع الثاني من العام بعد إعلانها نتائج معاملاتها السبت, وحقق السعودي الهولندي أفضل النتائج بين خمسة بنوك محلية وذلك بعدما خفض التكاليف أكثر من النصف لتعويض أثر تراجع في دخل الإقراض.
 
وارتفع صافي ربح السعودي الهولندي المملوك جزئيا لتحالف يقوده رويال بنك أوف إسكتلند إلى أكثر من مثليه في الأشهر الثلاثة حتى نهاية يونيو/حزيران ليصل إلى 250.5 مليون ريال (66.8 مليون دولار) وهو ما فاق توقعات المحللين، وكانت الأرباح 90.6 مليون ريال (24.1 مليون دولار) قبل عام من ذلك.
 
وزاد صافي ربح مصرف الراجحي بنسبة 0.5% إلى 1.78 مليار ريال (475 مليون دولار) مدعوما بزيادة 8.2% في صافي ربح الإقراض, في حين تراجع صافي ربح العمليات غير الإقراضية -التي تشمل الوساطة المالية والصرف الأجنبي- بنسبة 8.4% إلى 770 مليون ريال
(205.3 مليون دولار).
 
وانخفض صافي ربح بنك الرياض بنسبة 16.5% في الربع الثاني متأثرا بتراجع دخل الإقراض لربع السنة الثاني على التوالي وذلك بنسبة 10.5% إلى 1.03 مليار ريال (274 مليون دولار) في حين ارتفعت التكاليف بشدة.
   
كما أعلن البنك السعودي الفرنسي عن زيادة أفضل من المتوقع بلغت9.4% في صافي ربح الربع الثاني, حيث ارتفع دخل الإقراض بنسبة 2.5%, وصافي ربح الأنشطة غير الإقراضية بنسبة 11.8% في حين تراجعت التكاليف بنسبة 1.5%.
 
وارتفع صافي ربح الإقراض لبنك الجزيرة بنسبة 1% إلى 188 مليون ريال لكن صافي ربح الأنشطة غير الإقراضية تراجع بنحو الثلث إلى 109 ملايين ريال.

 

وأصاب الركود نمو الائتمان المصرفي السعودي خلال معظم فترات سنة 2009 بسبب التباطؤ العالمي وفي أعقاب تخلف شركتين محليتين عن سداد ديون.

المصدر : وكالات