الرخصتان تسمحان للبنوك الأجنبية بامتلاك حصة 49% في البنكين (الجزيرة-أرشيف)

حددت ليبيا نهاية الشهر الجاري موعدا نهائيا لمنح رخصتين جديدتين لمشاريع مصرفية مشتركة تسمح للبنوك الأجنبية بالتنافس عليهما للمرة الأولى.

وتأهلت للمنافسة على الرخصتين ستة بنوك وهي "أتش أس بي س" وستاندرد تشارترد، وأوني كريديت، وبنك المشرق، وبنك دبي الوطني ومصرف قطر الإسلامي (المصرف).

وقال مسؤول ليبي -طلب عدم الكشف عن اسمه- إن اللجنة المكلفة باختيار العروض الفائزة بدأت دراسة العروض من البنوك الستة وستنهي عملها بنهاية يوليو/تموز الجاري.

ومن شأن الرخصتين أن تسمحا للبنوك الأجنبية الفائزة بامتلاك حصة قدرها 49% في البنكين الجديدين، بينما سيمتلك شركاء ليبيون بقية رأس المال.

وظلت كل البنوك في ليبيا مملوكة للدولة على مدى عقود لكن في السنوات القليلة الماضية بدأ القطاع المصرفي فتح أبوابه في إطار خطوات مبدئية من الحكومة لإصلاح الاقتصاد.

وباعت ليبيا حصص أقلية في ثلاثة من بنوكها إلى مستثمرين أجانب.

وفي أحدث صفقة قال مصرف بانكو أسبيريتو سانتو البرتغالي في أبريل/نيسان الماضي إنه اشترى حصة قدرها 40% في مصرف الأمان.

وكان بنك "بي أن بي باريبا" استحوذ في 2007 على حصة في مصرف الصحارى، وفي 2008 اشترى البنك العربي الأردني حصة في مصرف الوحدة الليبي.

المصدر : رويترز