غلق هذه المحطة التابعة لبي بي بفلوريدا قد يشير إلى أنها تفقد سوقها الأميركية (رويترز)

ارتفعت اليوم الخميس أسهم شركة بي بي النفطية البريطانية التي تجهد لوقف تسرب نفطي كبير في خليج المكسيك, مع تصاعد الحديث عن احتمال استحواذ شركة أو شركات عالمية عليها، وفقا للصحافة البريطانية.
 
وأشارت صحيفة ذي تلغراف اليوم في موقعها الإلكتروني إلى أن سهم الشركة ارتفع في التعاملات الصباحية ببورصة لندن بنسبة 5% بعدما ارتفع في اليوم السابق بنسبة 9%.
 
وأوضحت أن قيمة سهم الشركة ارتفعت مدعومة بتعليقات أدلى بها أول أمس مصرف "جي بي مورغان كيزنوف" الاستثماري البريطاني المستقل, وأشار فيها إلى احتمال استحواذ شركة إكسون موبيل الأميركية أو رويال دتش شل الأنغلوهولندية على بي بي.
 
وكانت تقارير إعلامية بريطانية ذكرت قبل أيام أن بي بي (بريتش بتروليوم سابقا) فقدت مائة مليار دولار من قيمتها السوقية منذ بدء التسرب النفطي في خليج المكسيك في أبريل/نيسان الماضي, في حين أن قيمة سهمها انخفضت أكثر من النصف منذ ذلك التاريخ أيضا.
 
وحتى الآن أنفقت الشركة البريطانية أكثر من 2.5 مليار دولار على جهود مكافحة التسرب المستمر مع تدفق ما لا يقل عن ستين ألف برميل من النفط يوميا من البئر المنفجرة.
 
وقالت تلغراف إن التقارير بشأن عرض محتمل للاستحواذ على بي بي أشاعت مجددا التفاؤل بشأن القيمة السوقية للشركة، وهو ما يفسر ارتفاع قيمة سهمها.
 
من جهتها ربطت صحيفة غارديان ارتفاع قيمة سهم بي بي بتوسع لائحة الشركات الراغبة في تشكيل تحالفات لشراء أصول للشركة البريطانية كلها أو بعضها, مشيرة إلى أن تلك اللائحة تضم شركات من روسيا والصين.
 
وأضافت أن من شأن تلك التحالفات أن تنهي استقلالية الشركة التي كانت تعد الأكبر في بريطانيا.
 
وحسب تعبير الصحيفة نفسها فإن المستثمرين "يتكالبون" على بي بي بينما تترسخ وجهة نظر تقول إنه لم يعد للشركة البريطانية مستقبل في الولايات المتحدة –التي هي أكبر أسواقها- وإنها في حاجة إلى أن تعيد صياغة نفسها عبر تغيير علامتها التجارية أو تغيير رئيسها أو إيجاد مالك جديد لها. 

المصدر : الصحافة البريطانية