بوتين (يسار) قدم تعازيه للقيادة التركية بضحايا حادث أسطول الحرية (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم إنه من غير المحتمل أن يتم مد خط أنابيب الغاز (بلو ستريم 2) الذي يمر عبر تركيا إلى إسرائيل كما كان مخططا له، وذلك لأسباب مادية.

ورفض بوتين الربط بين التغيير المحتمل والتوتر الأخير الحاصل في العلاقات التركية الإسرائيلية نتيجة الاعتداء على أسطول الحرية.

وأوضح أثناء تصريحات له في إسطنبول لحضور قمة منظمة التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (سيكا) أن المشروع سيمتد إلى كل من سوريا ولبنان.

وأدان بوتين الهجوم الإسرائيلي على الأسطول وقال إن روسيا ستتخذ القرار المناسب في مجلس الأمن إزاء هذه المسألة، وقدم التعازي للقيادة التركية في القتلى الأتراك نتيجة الهجوم.

وأشار إلى أن لتركيا الحق بتنويع مصادر طاقتها، وذلك بعد يوم من توقيع الأخيرة وأذربيجان اتفاق مذكرة تفاهم بشأن صادرات الغاز الطبيعي.

وكانت تركيا علقت الأسبوع الماضي المحادثات حول تمديد المشروع الروسي ليصل إلى إسرائيل، بعد حادث الاعتداء على أسطول الحرية المحمل بمساعدات إنسانية للفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة وراح ضحيته تسعة شهداء من الأتراك إلى جانب عشرات الجرحى.

من جانبه صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيّب أردوغان، في مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الروسي، بأن الجانبين يهدفان لرفع التجارة البينية إلى مائة مليار دولار.

وكان حجم التجارة بين البلدين انخفض عام 2009 بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، إلى 23 مليار دولار.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تولي أهمية كبرى لطلبها للغاز الطبيعي الروسي، وهي ستتخذ خطوات جديدة لمزيد من استخدام هذا الغاز بصناعتها. 

المصدر : وكالات