برنانكي يحذر من العودة للركود
آخر تحديث: 2010/6/8 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/8 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/26 هـ

برنانكي يحذر من العودة للركود

برنانكي جدد الدعوة لخيارات صعبة لمواجهة العجز المتواصل في الموزانة (الفرنسية) 

حذر رئيس المجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي من إعاقة النمو الاقتصادي الذي تحققه بلاده إذا لم يوضع حد للبطالة المرتفعة.

ولم يستبعد المسؤول الأميركي في كلمته خلال ندوة بمركز وودرو ويلسون الدولي للأكاديميين مساء أمس، عودة اقتصاد أميركا إلى حالة الركود إذا لم تعالج مشكلة البطالة.

ويعاني أكبر اقتصاد في العالم من تفاقم البطالة التي بلغ معدلها في مايو/أيار الماضي 9.7%، وهو ما يشكل أبرز التحديات التي لا تزال تمنع انتعاشا مستقرا للاقتصاد الأميركي.

ويمثل مستوى البطالة الحالي خطرا على الانتعاش لأنه يؤدي إلى خفض الإنفاق الاستهلاكي الذي يشكل نحو 70% من مجمل النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة.

ومنذ بدء أزمة الرهن العقاري بأميركا في ديسمبر/كانون الأول 2007 فقدت نحو 8.4 ملايين وظيفة.

ورغم ذلك فإن برنانكي اعتبر أن اقتصاد بلاده يسير منذ الربع الأخير من العام الماضي على الطريق الصحيح ويحقق نموا، غير أنه اعتبره ينمو ببطء.

وجدد برنانكي الدعوة إلى خيارات صعبة لمواجهة العجز المتواصل في الموزانة، وقال يمكننا رؤية كيف تبرز المشاكل في بلد يفقد فيه المستثمرون الثقة في الموقف المالي لبلادهم، لذلك من المهم جدا مواجهة هذه المشكلة.

وتتوقع الإدارة الأميركية أن يبلغ عجز الموازنة خلال العام المالي الحالي مستوى 1.556 تريليون دولار، وهو الأعلى على الإطلاق.

مشكلة اليورو
من ناحية أخرى أعرب برنانكي عن قناعته بأن الدول الأوروبية ملتزمة بمعالجة مشاكل ديونها للمحافظة على تماسك الاتحاد الأوروبي وعلى اليورو.

وأضاف أن حجم الأموال التي تم تدبيرها يغطي التزامات اليونان والبرتغال وإسبانيا لعدة سنوات. لكنه قال إنه ربما يكون من الضروري جمع المزيد من الأموال.

المصدر : وكالات