سوق دبي المالية سجلت الأحد أدنى مستوى إغلاق لها منذ مارس/آذار 2009 (رويترز-أرشيف)

تراجعت الأحد مؤشرات كل بورصات الخليج, وعلى رأسها دبي, وسط موجة بيع بسبب مخاوف بشأن الوضع المالي في الإمارة, وبسبب موجات بيع سابقة في الأسواق العالمية.
 
وطفت إلى الواجهة مجددا المخاوف بشأن الوضع المالي لشركات كبيرة مملوكة لحكومة دبي بعيد إعلان شركة دبي القابضة الثلاثاء الماضي أنها قد تبيع أصولا لتسوية ديونها بعدما خسرت 6.2 مليارات دولار العام الماضي.
 
ونمت تلك المخاوف أيضا بعدما طلبت الذراع الاستثمارية لدبي القابضة (دبي إنترناشونال كابيتال) نهاية الشهر الماضي إرجاء أجل سداد مستحقات ديون لثلاثة أشهر.
 
توتر في السوق
وتسببت تلك المخاوف في عمليات بيع اليوم في سوق دبي للأوراق المالية وهو ما أدى إلى هبوط مؤشرها بنسبة 1.8% وهو أدنى مستوى إغلاق منذ أربعة عشر شهرا.
 
ونقلت رويترز عن محلل مالي قوله إن توترا يسود (السوق) بسبب طلب الذراع الاستثمارية لدبي القابضة إرجاء موعد سداد ديون. ولم يستبعد المحلل ذاته أن تحتاج دبي القابضة المملوكة لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى إعادة هيكلة ديونها رغم نفي مسؤولين في الإمارة ذلك الاحتمال.
 
"
المؤشر السعودي خسر 14.5% منذ أن صعد في أبريل/نيسان الماضي إلى أعلى مستوى له في عام ونصف
"
وخلال جلسة اليوم هبط سهما اثنتين من أكبر شركات التطوير العقاري في الإمارات هما إعمار العقارية وديار للتطوير بنسبة 3.1% و1.5% على التوالي.
 
وفي الإمارات أيضا انخفض مؤشر سوق أبوظبي المالي 1.3%, في حين كان تراجع مؤشر البورصة السعودية بنسبة أقل عند 0.5%. ومنذ أن بلغ في أبريل/ نيسان الماضي أعلى مستوى له في ثمانية عشر شهرا, خسر المؤشر السعودي 14.5%.
 
وأشار محلل في السوق السعودية إلى أن أزمة الديون الأوروبية من العوامل المؤثرة على السوق المالية المحلية خاصة مع تراجع أسعار النفط في الآونة الأخيرة بنسبة 4%.
 
وانخفض اليوم كذلك المؤشران القطري والكويتي بنسبة 0.4%, والعماني 0.9%, في حين سجل المؤشر البحريني أقل هبوط على مستوى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 0.1%.
 
أما خارج المنطقة, فقد هبط مؤشر البورصة المصرية بنسبة 2.3% في ظل انسحاب مستثمرين أجانب من الأسهم المصرية.
 
وكان هبوط سهم البنك التجاري بنسبة 3.9%, وشركة أوراسكوم تيليكوم بـ5.7% دليلا على انسحاب المستثمرين الأجانب لأنهما من بين الأسهم المصرية المفضلة لدى أولئك المستثمرين.  

المصدر : رويترز