بنك السودان المركزي (الجزيرة)

أعلن المركزي السوداني اليوم أنه سيتدخل لدعم الجنيه الضعيف بضخ المزيد من العملة الأجنبية بالسوق, وفرض قيود أشد على السوق السوداء.
 
وقال في بيان إنه قرر التدخل في سوق النقد الأجنبي لوقف الزيادة بأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني, ولوّح باتخاذ إجراءات ضد المتعاملين بالسوق السوداء.
 
وأضاف أنه سيضخ المزيد من النقد الأجنبي بالسوق ومكاتب الصرافة لإتاحة معروض كاف لتلبية الطلب. ويرجح أن ضخ المركزي مزيدا من العملة الأجنبية بالسوق سيستنزف الاحتياطيات المتناقصة بالفعل من النقد الأجنبي.
 
وفي تقرير نشر في يوليو/ تموز من العام الماضي, ذكر صندوق النقد الدولي أن صافي احتياطات السودان من النقد الأجنبي انخفض من ملياري دولار منتصف 2008 إلى حوالي 300 مليون دولار في مارس/ آذار من العام الماضي.
 
وبلغ سعر الدولار بالسوق السوداء اليوم 2.85 جنيه سوداني، بينما بلغ سعره الرسمي 2.28 جنيه.
 
ورغم خضوعه لعقوبات أميركية منذ 1997, فإن اقتصاد السودان حقق معدل نمو حقيقيا بلغ متوسطه 8% على مدى السنوات العشر الماضية مدعوما بصادرات نفطية واستثمارات أجنبية من آسيا والخليج.
 
لكن العقوبات حملت المركزي السوداني على تحويل احتياطياته من الدولار إلي سلة من العملات الأخرى. وفرض السودان العام الماضي قيودا على سحب العملات الأجنبية من البنوك وعلى خروج العملة الصعبة خارج البلاد.

المصدر : رويترز