دعاوى إشهار الإفلاس خلال العام الجاري بلغت 659516 في أميركا (الفرنسية-أرشيف)

ارتفعت وتيرة دعاوى إشهار الإفلاس في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي مسجلة ثاني أعلى مستوى يومي منذ 2005. ومن شأن ذلك أن يؤشر على الصعوبة التي يواجهها الأميركان سواء على مستوى الأفراد أو الشركات في تسوية ديونهم، حتى مع تحسن الأداء الاقتصادي في الشهور الأخيرة.

ووفقا لبيانات أولية نشرت في قاعدة بيانات الوصول الآلي إلى السجلات الإلكترونية القضائية -وهي قاعدة بيانات لإحصاءات الإفلاس الأميركية يستخدمها المحامون والبنوك- اليوم فإن 133459 دعوى قضائية لطلب إشهار الإفلاس قدمت في مايو/أيار الماضي بزيادة 10% عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وتعد دعاوى إشهار الإفلاس للشهر الماضي متراجعة بنسبة 9% عن الرقم المسجل في أبريل/نيسان الماضي البالغ 146209، إلا أن ذلك عُزي إلى أنه في مايو/أيار كان هناك 20 يوم عمل فقط، مقارنة مع 22 يوم عمل في أبريل/نيسان الماضي.

ويقول خبراء إن دعاوى إشهار الإفلاس تبلغ ذروتها في العادة في دورة اقتصادية بين ستة أشهر و18 شهرا، بعد أن يصل تراجع الاقتصاد إلى منتهاه.

ويرجع ذلك في جانب منه إلى أن كثيرين من الأفراد والشركات يسعون بوسائل أخرى لتسوية ديونهم قبل أن يلتمسوا الحماية القضائية.

ووفقا لقاعدة بيانات الوصول الآلي إلى السجلات الإلكترونية القضائية، فإن إجمالي عدد دعاوى إشهار الإفلاس التي قدمت إلى المحاكم منذ بداية العام وحتى نهاية مايو/أيار المنصرم بلغ 659516 دعوى، بزيادة 15% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

المصدر : رويترز