برنانكي: تراجع الإقراض يرفع البطالة
آخر تحديث: 2010/6/4 الساعة 00:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/4 الساعة 00:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/22 هـ

برنانكي: تراجع الإقراض يرفع البطالة

برنانكي نصح البنوك بأن تكون حصيفة في قرارات الإقراض (الفرنسية-أرشيف) 

حذر رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي  من استمرار تراجع إقراض الشركات الصغيرة، معتبرا أن من شأن ذلك أن يفاقم مشكلة البطالة.

وأوضح في اجتماع لفرع الاحتياطي الفدرالي في شيكاغو -يناقش الحاجات التمويلية للشركات الصغيرة- أن توفر تمويل جيد لهذا النوع من الشركات ضروري لخلق وظائف وتحسين الأمن الوظيفي.

ويعاني أكبر اقتصاد في العالم من تفاقم البطالة التي بلغ معدلها في أبريل/نيسان الماضي مستوى 9.9% وهو ما يشكل أبرز التحديات التي لا تزال تمنع انتعاشا مستقرا للاقتصاد الأميركي.

واعتبر برنانكي أن صناع السياسات المالية في أميركا نجحوا إلى حد كبير على مدى العامين الماضيين في تعزيز استقرار النظام المالي والاقتصاد في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن مسألة قلة الوظائف ما زالت تبعث على القلق. 
 
ويمثل مستوى البطالة الحالي خطرا على الانتعاش لأنه يؤدي إلى خفض الإنفاق الاستهلاكي الذي يشكل 70% من مجمل النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة.

ومنذ بدء أزمة الرهن العقاري بالولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2007 فقد نحو 8.4 ملايين وظيفة.

والقروض التي حصلت عليها الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة انخفضت من نحو 700 مليار دولار في الربع الثاني لعام 2008 إلى نحو 660 مليار دولار في الربع الأول لعام 2010، حسبما أفاد به برنانكي في الاجتماع.

واحتار رئيس البنك المركزي في تحديد السبب المباشر للتراجع في القروض التمويلية للشركات الصغيرة، غير أنه أشار إلى أنه قد يعود لعزوف من قبل الشركات عن طلب القروض، أو نتيجة للقيود الائتمانية على القروض.

ونصح البنوك في بلاده بأن تكون حصيفة في قرارات الإقراض، بحيث لا تمنعها ولا تفرط في وضع القيود على منح القروض للشركات الصغيرة.

المصدر : وكالات

التعليقات