يهدف الاتفاق إلى خفض الرسوم على 539 سلعة تايوانية تصدر إلى الصين (الأوروبية)


وقعت الصين وتايوان اليوم الثلاثاء اتفاقا تاريخيا لدعم التجارة بينهما التي تقدر حاليا بنحو 100 مليار دولار، وذلك بعد عقود من العداء.
 
ومن المتوقع أن يقرب الاتفاق تايوان التي تعتمد على الصادرات من أكبر أسواقها، وسيؤدي إلى تقوية الروابط بين تايوان والصين.
 
كما سيؤدي الاتفاق إلى إلغاء الرسوم الجمركية على حوالي 800 منتج، وسيمنح تايوان مميزات كبيرة حيث تسعى الصين إلى تقديم تسهيلات لتحقيق هدفها في إعادة الوحدة السياسية.
 
وتعتقد تايوان أن الاتفاق سيمهد الطريق أمام اتفاقات للتجارة الحرة مع اليابان والولايات المتحدة.
 
وكان الرئيس التايواني ما ينغ جيو أطلق محادثات مع الصين عام 2008 مخالفا سياسة من العداء بين الجانبين عمره 60 سنة.
 
وكانت الصين تعد تايوان إقليما صينيا انفصاليا منذ نهاية الحرب الصينية عام 1949 وتحث على إعادة الوحدة مع الإقليم حتى إذا تطلب ذلك استخدام القوة.
 
ويهدف الاتفاق إلى خفض الرسوم على 539 سلعة تايوانية تصدر إلى الصين إلى الصفر بقيمة تصل على 13.84 مليار دولار مقابل خفض على الرسوم المفروضة على الصادرات الصينية إلى تايوان على 267 سلعة بقيمة 2.86 مليار دولار.
 
ويعني ذلك رفع الناتج المحلي الإجمالي لتايوان إلى أكثر من 6% في 2010، في حين أن الرقم المستهدف رسميا هو 4.72%.
 
وتظاهر السبت الماضي آلاف في العاصمة تايبيه ضد الاتفاق الذي تحاول المعارضة عرقلته.
 
وقد تزداد المعارضة للاتفاق في حال فشل في خلق 260 ألف وظيفة جديدة كما وعدت الحكومة التايوانية.

المصدر : رويترز