جانب من منتدى الاستثمار العقاري الذي عقد في بيروت (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت

أدخل الارتفاع الكبير في أسعار العقارات الذي شهده لبنان مؤخرا البلد في أزمة اجتماعية خطيرة، حيث لم يترافق هذا الارتفاع بأي ارتفاع للمداخيل. وبات متعذرا على المواطن تملك منزل أو تأسيس عائلة، بينما يتواصل التصاعد العقاري وتغيب المعالجات.

التوجه المتزايد نحو الاستثمار العقاري الذي شهده لبنان في العامين الحالي والماضي يعزى لاستقرار الأوضاع نسبيا في البلاد مقارنة بالفترة السابقة.

وجاء الإقبال من قبل الشركات العقارية أو المغتربين اللبنانيين، وهو ما رفع أسعار العقارات ما بين ثلاثة وأربعة أضعاف في فترة قصيرة.

ناقش مركز التجارة العالمي في بيروت مؤخرا مسألة الخلل بين أسعار العقارات والمداخيل في منتدى الاستثمار العقاري الذي عقده في بيروت مؤخرا.

وشرح المدير العام للمركز شادي أبوظاهر الأسباب والتداعيات، فاعتبر السبب الأساسي للفورة العقارية الحالية في لبنان هو تأخره على الفورة العالمية، مشيرا إلى أن ذلك يعد في إطار الحركة التصحيحية للأسعار بعد جمود لفترات طويلة خاصة بين أواسط التسعينيات وحتى ٢٠٠٥.

ولفت إلى أسباب وصفها بالبنيوية، وهي جودة العقار اللبناني، وجمالية لبنان، وتطور قطاع الخدمات، والقطاع السياحي.

شادي أبوظاهر: فورة العقارات بلبنان تأتي كحركة تصحيحية للأسعار (الجزيرة نت)
الأمن الاجتماعي
وأوضح أبوظاهر للجزيرة نت أن مركز التجارة العالمي يعتبر أن العقار على وتيرته التصاعدية الحالية بات خطرا على الأمن الاجتماعي، بسبب عدم التوازن بين أسعار العقارات ومعدلات المداخيل.

وعن سبل حل الأزمة أشار أبوظاهر إلى نقطتين، الأولى تنويع المشاريع العقارية ليكون جزء منها بمتناول الطبقة الوسطى، والثاني توسيع قاعدة البنى التحتية في الأطراف وتوفر مساحات بناء جديدة، وهو ما من شأنه أن يزيد العرض ويخفض الأسعار.

من جهته حذر فايز سنكري المدير في بنك لبنان والخليج من تفاقم الأزمة، وقال في حديث للجزيرة نت "نحن في أزمة حقيقية وستظهر نتائجها في فترة قريبة، بسبب ارتفاع أسعار العقارات بنسبة عالية جدا، من جهة، والرعب الذي يرافقها لدى الناس من تعذر تأمين مسكن".

وبيّن أن الطلب زاد ما دفع مصرف لبنان (البنك المركزي) بالسماح للبنوك بتقديم قروض من أصل احتياطيها الإلزامي مقابل أن يودعوا في مصرف لبنان مجانا.

واستبعد سنكري إمكانية أن ترتفع المداخيل بنسبة تتوازى مع ارتفاع أسعار العقارات التي ارتفعت لأربعة أضعاف.

فايز سنكري: يخشى مستقبلا من ظهور جيل ليست له الإمكانية لتشكيل عائلة (الجزيرة نت)  
مرحلة خطيرة
وعن نتائج الأزمة توقع سنكري أن يظهر جيل ليست له الإمكانية لتشكيل عائلة، وعنده طاقة شبابية لا نعرف كيف يمكن أن تتفجر، خيرا أو شرا.

نحن أمام مرحلة خطيرة جدا أمام الشباب ما بين ٢٠ و٣٠ سنة.

وتوقع أن يكون "العلاج صعبا ومعقدا جدا، لأنه من الصعب وضع حد للخلل بين الدخل والأسعار، والمطلوب بسرعة وقفه وتنظيمه على الأقل".

وحدد المقاول محمود البيسار الذي التقته الجزيرة نت سبب ارتفاع أسعار الأراضي في عاملين رئيسيين هما تسهيل القروض من قبل الدولة والمصارف، وتدفق أموال المغتربين اللبنانيين الذين يستثمرون أموالهم في مجال واحد هو العقاري.

المصدر : الجزيرة