الأرقام الجديدة تشكل تحديا لرئيس الوزراء ناوتو كان قبل الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

ارتفع معدل البطالة في اليابان على غير المتوقع في الشهر الماضي بينما انخفض إنتاج المصانع والاستهلاك المحلي مما يعكس ضعف الانتعاش الاقتصادي. 
 
وارتفع معدل البطالة بنسبة 5.2% في مايو/أيار من 5.1% في الشهر الذي سبقه بالمقارنة مع توقعات بهبوط بنسبة 5%.
 
وتشكل الأرقام تحديا لرئيس الوزراء ناوتو كان قبل الانتخابات التشريعية المقررة في الشهر القادم، ولجهوده في خفض الدين العام للحكومة، وهو أكبر دين بين الدول الصناعية حيث يتطلع إلى رفع الضرائب عندما يتحسن وضع البطالة.
 
كما أظهرت الأرقام أن استهلاك العائلات اليابانية انخفض أيضا الشهر الماضي بنسبة سنوية بلغت 0.7% مخالفة لتوقعات بارتفاع يصل 0.5% حيث استمر هبوط الاستهلاك المحلي في إلقاء أعبائه على الاقتصاد الياباني.
 
كذلك استمر انكماش الأسعار في التأثير على النمو حيث يرجئ المستهلكون الشراء انتظارا لانخفاض أكبر في الأسعار. وقالت الحكومة إنها تعتزم إنهاء هذه الحالة من الانكماش في عام 2011.
 
وفي قمة العشرين التي عقدت في تورنتو بكندا في نهاية الأسبوع انتقدت الولايات المتحدة اليابان واتهمتها بأنها لا تعمل ما يكفي لإنعاش الاستهلاك المحلي.
 
ومع الأزمة المالية الأوروبية انخفض أيضا إنتاج المصانع اليابانية. وأظهرت الأرقام الحكومية هبوطا بنسبة 0.1% في الشهر الماضي. كما تباطأ الإنتاج الصناعي بنسبة 0.1% أيضا في الشهر الماضي.

المصدر : وكالات