احتمال إضراب جديد لطواقم الخطوط البريطانية يظل قائما رغم إرجاء التصويت (الفرنسية-أرشيف)

قررت نقابة عمالية تمثل طواقم شركة الخطوط الجوية البريطانية إرجاء تصويت على إضراب جديد كان سيربك رحلات الشركة في ذروة موسم الإجازات الصيفية للبريطانيين.
 
ونقلت صحيفة ذي غارديان الأحد عن مصادر في نقابة يونايت قولها إن قرار إرجاء التصويت على الإضراب اتخذ بعد تلقي عرض للتسوية من إدارة الشركة التي واجهت في الأشهر القليلة الماضية إضرابات متلاحقة كبدتها خسائر بلغت 150 مليون جنيه إسترليني (226 مليون دولار)، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.
 
ونقلت الغارديان عن الأمين العام المساعد لنقابة يونايت توني وودلي, قوله إن المضي في التصويت دون أخذ رأي أحد عشر ألفا من أفراد الطواقم في عرض نهائي قدمته إدارة الشركة بشأن الرواتب وظروف العمل, سيكون "انتحارا".
 
وأضاف وودلي أنه لن يكون ليونايت وممثليها خيار آخر غير إرجاء التصويت لإتاحة الفرصة أمام الأعضاء لمناقشة عرض التسوية. وأشار إلى أن الإدارة أعلنت بوضوح أنها ستسحب عرضها في حال بدأ التصويت يوم الثلاثاء.
 
وكان مقررا أن يبدأ التصويت خلال هذا الأسبوع, ويستغرق ثلاثة أسابيع.
 
ورحبت الخطوط البريطانية في بيان لها بموقف نقابة يونايت, ووصفت عرضها بالعادل, قائلة إنه يوفر فرصة لإنهاء النزاع بين الإدارة وممثلي طواقمها.
 
وبينما قالت الغارديان إن عرض الإدارة لا يقدم تنازلات كبيرة لأعضاء الطواقم, وصفت صحيفة وول ستريت جورنال قرار نقابة يونايت إرجاء التصويت على الإضراب بأنه نصر للخطوط الجوية البريطانية.
 
بيد أنها أشارت إلى أن قادة النقابة لوحوا بإضراب جديد منتصف آب/أغسطس القادم في حال لم يُحلّ النزاع قبل ذلك التاريخ.

المصدر : وول ستريت جورنال,غارديان