الشركات الأجنبية العاملة بالصين باتت تواجة ضغوطا مع تصاعد احتجاجات العمال
(الفرنسية-أرشيف)

قالت تايوان الأحد إنها تأمل بتوقيع اتفاقية مع بكين هذا العام لحماية شركاتها الناشطة في الصين مع تصاعد كلفة العمل في البر الصيني.
 
وقال شيانغ بين كونغ كبير المفاوضين التجاريين التايوانيين في المحادثات التجارية مع الصين ورئيس مؤسسة التبادل عبر مضيق تايوان, إن الحكومة التايوانية تتطلع إلى توقيع تلك الاتفاقية التي من شأنها أن توفر ظروف عمل أفضل للشركات التايوانية في الصين.
 
واستعرض بين كونغ في تصريح صحفي المشاكل التي تتعرض لها شركات تايوانية في البر الصيني ومنها زيادة رواتب العمال وارتفاع قيمة العملة الصينية (اليوان).
 
وساق المفاوض التايواني مثال شركة فوكسكون العاملة في جنوب الصين, والتي اضطرت مؤخرا إلى مضاعفة أجور عمالها بعد موجة احتجاج رافقتها حالات انتحار عديدة في صفوف العمال.
 
وقال إن الشركات التايوانية تحتاج الآن حماية أكبر كي يكون في وسعها التعامل مع الوضع في وقت تواجه فيه الشركات الأجنبية إضرابات متزايدة للمطالبة برفع الأجور وتحسين ظروف العمل.
 
وكانت شركتا تويوتا وهوندا اليابانيتان من بين الشركات الأجنبية التي واجهت إضرابات في الأيام القليلة الماضية.
 
ولم تقدم مؤسسة التبادل عبر مضيق تايوان تفاصيل بشأن الاتفاقية التي تسعى تايبيه إلى إبرامها مع بكين, ولم تحدد طبيعة الوسائل الممكنة لحماية الشركات التايوانية في الصين.
 
ويجري الجانبان محادثات لتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة تسمح بتدفق السلع ورؤوس الأموال في الاتجاهين بما يعزز التقارب بين البر الصيني والجزيرة الخارجة عن سيطرته منذ منتصف القرن الماضي.

وكانت الصين وتايوان وقعتا العام الماضي اتفاقات وصفت بالتاريخية لدعم فرص التعاون الاقتصادي بينهما.

المصدر : أسوشيتد برس