النمو بإنفاق الشركات الأميركية بالربع الأول جاء أقل من التوقعات (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة التجارة الأميركية اليوم تراجع معدل نمو اقتصاد البلاد خلال الربع الأول من العام الجاري إلى مستوى 2.7% من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ويعد معدل النمو الجديد أقل من التوقعات السابقة التي قدرت بنسبة 3%، وعزي ذلك بشكل رئيسي إلى خفض تقديرات إنفاق المستهلكين والشركات.

وكان الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي إنتاج السلع والخدمات داخل حدود الولايات المتحدة نما بنسبة 5.6% في الربع الأخير من العام الماضي.

وبذلك يكون الاقتصاد الأميركي حقق نموا للربع الثالث على التوالي مع خروجه من أسوأ ركود اقتصادي منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

وعطل إنفاق الشركات وتيرة النمو الاقتصادي في الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار الماضيين, حيث ارتفع بمعدل 2.2% فقط مقارنة مع تقديرات صدرت الشهر الماضي بارتفاع قدره 3.1%. كما ساهم إنفاق المستهلكين في تعطيل وتيرة النمو أيضا بعدما جرى تعديله بالخفض إلى 3% من 3.5%.

ويأتي صدور بيانات النمو بعد يومين فقط من قرار مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي تثبيت سعر الفائدة عند مستواه القريب من صفر عند 0.25% بسبب هشاشة التعافي الذي يشهده الاقتصاد الأميركي حاليا، وهو أدنى مستوى على الإطلاق.

وأوضح المجلس أن انتعاش الاقتصاد الأميركي مستمر رغم المخاطر التي يتعرض لها من الخارج، في إشارة إلى أزمة القروض الأوروبية.

وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي خفض سعر الفائدة منذ ديسمبر/كانون الأول 2008 لمساعدة الاقتصاد على الخروج من الركود.
 
معنويات المستهلكين
وأظهر تقرير منفصل أن معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت في يونيو/حزيران الجاري إلى أعلى مستوياتها منذ يناير/كانون الثاني 2008 وهو ما سيساعد على دعم الإنفاق.

فقد ارتفع مؤشر تومسون رويترز في جامعة ميتشيغان لمعنويات المستهلكين، إلى 76 نقطة من 73.6 في مايو/أيار ليتجاوز تكهنات المحللين التي توقعت 75.5 نقطة.

المصدر : وكالات