سوروس حذر من أن التقشف ربما يفضي إلى ركود طويل (رويترز-أرشيف)

لم يستبعد المستثمر والملياردير الأميركي جورج سوروس انهيار الوحدة النقدية الغربية, متهما ألمانيا بتقويضها عبر التقشف الذي يعرقل الانتعاش في أوروبا، حسب رأيه.
 
وقال في مقابلة مع صحيفة دي تسايت الألمانية إن السياسة التي تنهجها ألمانيا خطر على أوروبا, وقد تقوض المشروع الأوروبي.
 
وأضاف سوروس, الذي يرأس صندوقا استثماريا وجنى عام 1992 مليار دولار من المضاربة على الجنيه الإسترليني, إن ألمانيا تجرّ جاراتها إلى الانكماش, وهو ما ينذر -حسب رأيه- بـركود جديد طويل.
 
واعتبر أن هذا الوضع قد يتسبب في إشعار فتيل النعرات القومية ويفجر اضطرابات اجتماعية مما سيشكل في نهاية المطاف تهديدا للديمقراطية, قائلا إن ألمانيا "منعزلة عالميا".
 
ورأى سوروس أن رفع ألمانيا –وهي أكبر اقتصاد في منطقة اليورو- الأجور سيساعد الاقتصادات الأوروبية الأخرى على الانتعاش في وقت تجابه ضغوطا شديدة بسبب الديون المرتفعة والعجز الكبير في الموازنات العامة.
 
وكانت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل قد تبنت في السابع من هذا الشهر خطة تقشف هي الأكبر في تاريخ البلاد لتوفير نحو مائة مليار دولار حتى 2014 بما يسمح بخفض مستوى الدين العام تحسبا لأزمة مماثلة لأزمة اليونان التي امتدت إلى دول أخرى في أوروبا.

المصدر : رويترز