تشكيك بخطة يمنية لمكافحة الفقر
آخر تحديث: 2010/6/23 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/23 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/12 هـ

تشكيك بخطة يمنية لمكافحة الفقر

الفقر يعبر عنه مثل هذا الحي العشوائي في صنعاء (الجزيرة نت )

إبراهيم القديمي-صنعاء
 
شكك خبراء اقتصاد يمنيون في فرص نجاح خطة رابعة لمكافحة الفقر أعلنت عنها الحكومة اليمنية بينما تصاعدت أعداد الفقراء بشكل مخيف في الأعوام الماضية، في حين تؤكد الحكومة نجاحها في التخفيف من حدة الظاهرة.
 
واستبعد الخبير الاقتصادي علي الوافي نجاح أي خطة في ظل إدارة هشة عاجزة, وكوادر غير كفؤة, وسوء استخدام للموارد المالية, وفجوة مؤسسية.
 
اتهام بالفشل
واستشهد الوافي بفشل الخطط الثلاث السابقة, وأكد أن معدلات الفقر العام تفاقمت في الأعوام الثلاثة الماضية، إذ بات ثلثا سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون شخص في عداد الفقراء.
 
 سعيد عبدالمؤمن (الجزيرة نت)
وقال للجزيرة نت إن الحكومة كانت تأمل وفقا للخطة السابقة استيعاب عشرة ملايين فقير في شبكة الضمان الاجتماعي, لكن شيئا من ذلك لم يحدث، حسب تأكيده.
 
من جهته, انتقد أستاذ الاقتصاد بجامعتي المستقبل ودار السلام, الدكتور سعيد عبد المؤمن, إعلان الحكومات المتعاقبة نجاح خططها في خفض معدلات الفقر خاصة في ظل الافتقار لمعلومات مستقلة وموثوقة.
 
وأوضح في حديث للجزيرة نت أن جميع الخطط السابقة لم تنجح, وظلت أعداد الفقراء في تصاعد.
 
وعزا الإخفاقات المتكررة إلى الفساد المستشري في أجهزة الدولة, الذي يجعل الموارد المخصصة للفقراء تذهب في اتجاه غير الاتجاه الذي خصصت من أجله, أو أن المشاريع التي تنفذ قليلة الجدوى, ولا تسهم في تحقيق تنمية مستدامة.


 
وكان مجلس الصندوق الاجتماعي المعني بمكافحة الفقر الذي يرأسه رئيس الوزراء الدكتور علي محمد مجور قد أعلن مؤخرا عن خطة رابعة لمحاربة الفقر بكلفة 1.1 مليار دولار أميركي تستهدف 13 مليون فقير بين 2011 و2015.
 
وتزيد الخطة فرص وصول الخدمات الأساسية إلى الفقراء, وتخفف الأعباء المعيشية عن هذه الشريحة فضلا عن تعزيز قدرات شركاء الصندوق في التنمية.
 
ووفقا للخطة, فإن مخصصات برنامج تنمية المجتمع تستأثر بجزء كبير من إجمالي الكلفة التقديرية للمرحلة الرابعة بقيمة 713 مليون دولار, يليه برنامج بناء القدرات بمبلغ 155.6 مليون دولار، ثم برنامج الأشغال العامة كثيفة العمالة بقيمة 119 مليون دولار, فبرنامج المنشآت الصغيرة بقيمة 36.6 مليون دولار.

لكن رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي مصطفى نصر توقع  فشل الخطة الرابعة ما لم تتجنب الحكومة سلبيات الخطط السابقة.
 
مصطفى نصر (الجزيرة نت )
وقال نصر للجزيرة نت إن الخطة الثالثة لم تنجح, بل ازدادت رقعة الفقر في المجتمع اليمني بشكل مخيف، لأن مخصصات الخطة صرفت على مرتبات وعلاوات سفر, ولم تخدم الفقراء.
 
نفي رسمي
في المقابل نفت الحكومة اليمنية تلك التقديرات, وأكدت أن الخطط السابقة حققت نجاحا ملحوظا في التخفيف من ظاهرة الفقر.
 
ونقلت أسبوعية "26 سبتمبر" عن مصدر حكومي قوله إن الصندوق الاجتماعي للتنمية حقق عددا من الإنجازات التنموية في عموم المحافظات اليمنية، حيث استطاع في الخطتين الثانية والثالثة إنجاز 3300 مشروع استفاد منها ما يقارب من 6.6 ملايين شخص بكلفة بلغت 54 مليار ريال (نحو 270 مليون دولار).
 
وأكد المصدر نفسه أن الصندوق حقق نجاحات كبيرة في تمويل المشاريع التنموية المحلية وتحفيز الأنشطة المدرة للدخل في المجالات الصحية والاجتماعية والثقافية إضافة إلى تقليص الآثار الناجمة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي, وتحسين الظروف المعيشية للفقراء فضلا عن تخصيص 342 مشروعا للفقراء, وتقديم قروض إلى 1769 شخصا.
المصدر : الجزيرة

التعليقات