مستثمرون رجحوا أن يقفز سعر الأوقية إلى 1300 دولار (رويترز-أرشيف)

صعد سعر الذهب الاثنين إلى مستوى قياسي جديد مدعوما بتراجع الدولار مقابل اليورو, بينما انتعشت في الوقت نفسه الأسهم العالمية بعد إعلان الصين اعتزامها السماح بمرونة أكبر لعملتها الوطنية.
 
وقفز سعر الأوقية عند الإغلاق في هونغ كونغ إلى 1264.5 دولارا, وكان القرار الصيني برفع تدريجي لقيمة اليوان من العوامل التي ساهمت في هذه القفزة الجديدة.
 
وقبيل الإغلاق في هونغ كونغ, كان سعر أوقية الذهب قد ارتفع خلال المعاملات الفورية في لندن نحو دولار إلى مستوى جديد عند 1262.75 دولارا. وكان سعر الأوقية القياسي السابق قد سجل الجمعة الماضية 1261.90 دولارا.
 
ويقبل المستثمرون على الذهب باعتباره أداة استثمارية آمنة في ظل تقلب العملات, وسط توقعات مستثمرين بأن يرتفع سعر الأوقية منه إلى 1300 دولار.
 
وقفز سعر الذهب اليوم إلى مستوى قياسي جديد مع تراجع الدولار  وصعود اليورو مدعوما بقرارات أوروبية لمواجهة أزمة الديون, تشمل نشر اختبارات لقدرة 25 من أكبر البنوك الأوروبية على الصمود أمام أزمات مالية قادمة, خلال الشهر المقبل.
 
وتم تداول اليورو في التعاملات الصباحية في أوروبا مقابل 1.2457 دولار ارتفاعا من 1.2364 دولار الجمعة الماضية في نيويورك.
 
وبالتزامن مع صعود الذهب واليورو, ارتفعت الأسهم الآسيوية, وعلى رأسها اليابانية والصينية, بنحو 2% مدفوعة بتعهد بكين برفع قيمة اليوان الذي ارتفع سعر صرفه بالفعل اليوم إلى أعلى مستوى مقابل الدولار منذ خريف 2008 مع أن هامش الارتفاع يظل محدودا.
 
واقتفت الأسهم الأوروبية أثر الأسهم الآسيوية مرتفعة بدورها بما لا يقل عن 1.5% في بداية التعاملات, لتسجل بهذا أعلى ارتفاع في أكثر من خمسة أسابيع.
 
واستفاد النفط أيضا من الحركة التي أوجدها الارتفاع المحدود لسعر صرف اليوان, إذ ارتفع سعر برميل الخام الأميركي في التعاملات الصباحية إلى نحو 79 دولارا.

المصدر : وكالات