أثر تراجع آلاف الإسرائيليين عن السفر لتركيا سيكون محدودا على الأرجح (الجزيرة)

ألغى آلاف السياح الإسرائيليين حجوزات لقضاء الإجازة في تركيا، في ظل توتر شديد طرأ على العلاقة بين أنقرة وتل أبيب إثر الاعتداء الإسرائيلي على أسطول الحرية الذي خلف ضحايا أتراكا كانوا بين المتضامنين مع غزة.
 
وقدّر وزير السياحة التركي إرتوغرول غوناي عدد السياح الإسرائيليين الذين ألغوا حجوزاتهم بما بين عشرة آلاف وعشرين ألفا، وفق ما نقلت عنه صحف تركية اليوم.
 
وأشار غوناي إلى أن قسما من الحجوزات ألغي بعيد الهجوم الذي شنته وحدات خاصة إسرائيلية فجر الاثنين الماضي على سفن أسطول الحرية في المياه الدولية بعيدا عن غزة مما أدى إلى مقتل أربعة مواطنين أتراك على الأقل وجرح آخرين.
 
وأبدى الوزير تفهمه لإلغاء إسرائيليين الحجوزات الخاصة بإجازاتهم في تركيا, وقال إن بلاده كانت وستظل وجهة رئيسة للسياح الإسرائيليين.
 
وعبّر غوناي عن ثقته في أن قطاع السياحة التركي سيتعافى من الأزمة الراهنة في العلاقة التركية الإسرائيلية, قائلا إنه لا مشاكل لدى أنقرة مع الإسرائيليين.
 
وقد انخفض عدد السياح الإسرائيليين الذين وفدوا إلى تركيا العام الماضي إلى 311 ألفا من 558 ألفا العام السابق، وفق بيانات نشرتها صحف تركية.
 
وكان الموقف التركي من الحرب الإسرائيلية على غزة نهاية 2008 ومطلع 2009, وما تبعه من تلاسن حاد بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أثناء منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا نهاية يناير/ كانون الثاني 2009 في مقدمة عوامل قلصت عدد السياح الإسرائيليين الوافدين إلى تركيا العام الماضي.

المصدر : الفرنسية