472 ألف طلب إعانة بطالة بأميركا
آخر تحديث: 2010/6/17 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/17 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/6 هـ

472 ألف طلب إعانة بطالة بأميركا

الانتعاش الاقتصادي قد يكون فقد قوة الدفع (رويترز)

ارتفع عدد العمال الأميركيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانات بطالة على نحو غير متوقع الأسبوع الماضي، في ظل خفض قطاعات الصناعات التحويلية والإنشاء والتعليم لأعداد الموظفين وفي ظل مخاوف بشأن تباطؤ الانتعاش العالمي.

 

وأوضحت وزارة العمل الأميركية أن عدد الطلبات الجديدة ارتفع بمقدار 12 ألفا ليصل إلى 472 ألف طلب في الأسبوع المنتهي في 12 يونيو/حزيران.

 

وكانت هذه الأرقام آخر مؤشر على أن انتعاش الاقتصاد من أسوأ فترة ركود منذ ثلاثينيات القرن الماضي فقد قوة الدفع. لكن المحللين يعتقدون أن احتمال انتكاسة الاقتصاد وعودته إلى الركود هو احتمال ضعيف.

 

ويؤثر سوق العمل بصورة كبيرة على الانتعاش الاقتصادي الذي بدأت بشائره منذ الربع الثاني من العام الماضي. ولا يزال الاقتصاد الأميركي يعاني من معدل بطالة يصل إلى نحو 10%.

 

كما أظهر تقرير آخر أن أسعار المستهلكين سجلت أكبر تراجع في نحو عام ونصف مع تراجع تكاليف الطاقة، مما يشير إلى تراجع الضغوط التضخمية.

 

وقالت وزارة العمل إن مؤشر أسعار المستهلكين انخفض بنسبة 0.2% الشهر الماضي ليسجل أكبر انخفاض منذ ديسمبر/كانون الأول 2008 بعدما هبط بنسبة 0.1% في أبريل/نيسان الماضي.

 

ومن ناحية أخرى، ارتفع العجز في أوسع مؤشر للتجارة في الربع الأول إلى أعلى نقطة في أكثر من عام، بسبب ارتفاع أسعار النفط وانتعاش الاقتصاد مما زاد الواردات الأميركية.

 

وقالت وزارة التجارة إن العجز في الحساب الجاري زاد إلى 109 مليارات دولار في الربع الأول، بالمقارنة مع 100.9 مليار دولار في الربع الذي سبقه.

 

وتمثل زيادة العجز في الحساب الجاري بنسبة 8% في الفصل الأول من العام الحالي الزيادة الفصلية الثالثة على التوالي.

 

والحساب الجاري هو مقياس تدفق العمليات الجارية بما في ذلك السلع والخدمات وتسديد الفوائد وتدفق الاستثمارات بين الدول.

 

وكان العجز في الحساب الجاري تقلص إلى 378.4 مليار دولار في 2009 بانخفاض بمقدار 43.4 مليار دولار، بالمقارنة مع 2008 التي وصل فيها العجز إلى 668.9 مليار دولار.

 

وفي 2009 مثل العجز 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي وكان أدنى مستوى منذ 1998. ووصل العجز إلى أعلى مستوى له على الإطلاق وهو 6% في 2006.

المصدر : وكالات

التعليقات