اضطراب الوضع في أفغانستان لا يساعد على التنقيب عن المعادن (الفرنسية-أرشيف)

قالت الحكومة الأفغانية اليوم الخميس إن ثروات البلاد من المعادن والخامات تساوي ما لا يقل عن ثلاثة تريليونات دولار، أي ثلاثة أضعاف ما ذكرته دراسة أميركية نشرت قبل أيام.
 
وأعلن وزير المعادن الأفغاني وحيد الله شهراني أنه سيزور بريطانيا الأسبوع المقبل ليبحث سبل جذب مستثمرين إلى ولاية باميان الأفغانية, التي يعتقد أنها تحوي مخزونات من خام الحديد, تعد من بين الأضخم في العالم.
 
وتقع باميان وسط أفغانستان على مسافة 240 كيلومترا شمال غرب العاصمة كابل, وهي هادئة مقارنة بولايات أفغانية أخرى تشهد مواجهات مستمرة بين قوات الحلف الأطلسي وحركة طالبان.
 
وتأتي تصريحات الوزير الأفغاني, التي قدر فيها قيمة الثروات المعدنية لبلاده بثلاثة تريليونات دولار, بعد أيام فقط من نشر دراسة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قدرت قيمة مخزونات أفغانستان من المعادن -وتحديدا من الحديد والنحاس والذهب والكوبالت- بنحو 908 مليارات دولار.
 
وذكرت الدراسة أن تلك المخزونات ربما تشمل ما قيمته 223 مليار دولار من النفط والغاز.
 
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قال في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي إنه لو استغلت أفغانستان ثرواتها من المعادن وغيرها لارتقت بها إلى مصاف الدول الغنية.
 
ويشكك خبراء في القدرة على استغلال تلك الثروات في ظل الوضع الأمني المضطرب في أفغانستان, ووعورة المناطق التي تضم المعادن والخامات الأخرى.

المصدر : أسوشيتد برس