احتجاجات بألمانيا على خطط التقشف
آخر تحديث: 2010/6/12 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/12 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/1 هـ

احتجاجات بألمانيا على خطط التقشف

ميركل دعت إلى مزيد من التفهم لإجراءات التقشف التي أعلنتها (الفرنسية-أرشيف)

­تظاهر آلاف الألمانيين اليوم السبت في مدينة شتوتغارت ضد خطط حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشأن برنامج التقشف الواسع الذي تسعى لإقراره في مواجهة العجز الهائل في الموازنة العامة.

وبدأت احتجاجات شتوتغارت على خطط التقشف الحكومية تحت شعار "العدالة تختلف عن ذلك" منطلقة من محطة القطارات الرئيسية بالمدينة. وحمل المتظاهرون لافتات يطالبون من خلالها بخفض التقشف في مجال المساعدات الاجتماعية وبزيادة الضريبة على أصحاب الدخل المرتفع.

ودعا لهذه المظاهرات تحالف من النقابات والمعارضة والجمعيات الألمانية, ومن المنتظر أن يتظاهر آلاف آخرون في مدينة برلين ضد خطط الحكومة. واعتبر اتحاد النقابات العمالية الألماني "فيردي" هذه المظاهرة بمثابة شرارة لانطلاق مظاهرات أخرى مماثلة.

وطرحت الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي خطة تقشف بقيمة ثمانين مليار يورو (96.9 مليار دولار) للسنوات الأربع المقبلة, وهي أكبر خطة تقشف في تاريخ البلاد وستطبّق ابتداء من العام المقبل.
 
واستقبلت الأوساط الاقتصادية والنقابية والسياسية الألمانية خطة الحكومة لمواجهة العجز المالي المتزايد في موازناتها بالانتقاد والتنديد, وشككت في أن تكون كافية لتجاوز أزمة العجز المتنامي.
 
وفي معرض إشارتها إلى المظاهرات، دافعت ميركل عن خطة التقشف وقالت "إن الكثير من الناس يعرفون أن علينا أن نتقشف وأن نخفض الديون".
 
ودعت للمزيد من التفهم للإجراءات التي تتخذها الحكومة لمواجهة الأزمة الاقتصادية, مشيرة إلى أن الإجراءات التقشفية تهدف إلى تشغيل المزيد من العاطلين عن العمل منذ وقت طويل.
 
وبلغ العجز في موازنة ألمانيا 3.1% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الماضي, أي أكثر بقليل من الحد الأقصى الذي تسمح به لوائح الاتحاد الأوروبي وهو 3%. ومن المتوقع أن يتجاوز العجز في موازنة أكبر اقتصاد أوروبي 5% في العام المقبل.
المصدر : الألمانية

التعليقات