الصين تحقق فائضا تجاريا في مايو/أيار بقيمة 19.6 مليار دولار (الأوروبية-أرشيف)

كشفت الإدارة العامة للجمارك الصينية اليوم عن تحقيق الصادرات الصينية خلال الشهر الماضي قفزة بنسبة 48.5%، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، قائلة إن الواردات نمت بنسبة 48.3% خلال نفس الفترة.

ووفقا لبيانات الإدارة فإن إجمالي الصادرات الصينية في الشهر المذكور بلغت 131.8 مليار دولار، في حين بلغت قيمة الواردات 112.2 مليار دولار.

وحققت الصين نتيجة لذلك فائضا تجاريا في مايو/أيار بقيمة 19.6 مليار دولار، مقارنة بفائض قيمته 1.7 مليار دولار في أبريل/نيسان الماضي، وبعجز تجاري في مارس/آذار الماضي.

ويتوقع مراقبون مواجهة الصين لتراجع كبير في صادراتها خلال الأشهر المقبلة، جراء أزمة الديون الأوروبية التي ستؤثر بشكل مباشر على الواردات الأوروبية من السلع الصينية.

وخلال الشهر الماضي نمت الصادرات الصينية إلى أوروبا بنسبة 34.4%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وصعدت الصادرات إلى أميركا بنسبة 24.8%.

غير أن الارتفاع الأكبر للصادرات الصينية كان باتجاه بعض الدول النامية، فزادت الصادرات إلى إندونيسيا بنسبة 61% وإلى روسيا بنسبة 53.8%.

الصين رفضت ضغوطا لرفع قيمة عملتها  (الفرنسية-أرشيف)

اليوان
ومن شأن النتائج الكبيرة التي حققتها التجارة الصينية في الشهر الماضي أن تجدد الضغوط الأميركية وغيرها على بكين للمطالبة برفع قيمة العملة الصينية (اليوان).

ورفضت بكين أكثر من مرة الضغوط الخارجية المتزايدة لرفع قيمة عملتها اليوان، مشيرة إلى انتهاج سياسة نقدية تناسب اقتصادها.

وكانت الولايات المتحدة وأوروبا دعت الصين أكثر من مرة إلى العمل على إصلاح سياستها النقدية بما يضمن رفع قيمة اليوان مقابل العملات الرئيسة الأخرى في العالم.

وفي أبريل/نيسان الماضي أجلت واشنطن إصدار تقرير نصف سنوي بشأن العملات كان يتوقع أن يصف الصين بأنها متلاعبة بالعملة، مما يستوجب فرض عقوبات اقتصادية. 

ويطالب العديد من المشرعين الأميركيين بإدراج الصين في قائمة المتلاعبين بالعملة، قائلين إن بكين تبقي عن عمد قيمة عملتها منخفضة مقابل الدولار لمنح صادراتها ميزة في التجارة، مشيرين إلى أن ذلك تسبب في تراجع الصناعة الأميركية، وبالتالي فقد المزيد من الوظائف.

وتعتبر شركات تصدير أميركية كبرى أن العملة الصينية تقوّم حاليا بأقل من قيمتها الحقيقية بنحو 40% مقابل الدولار، وهو ما يؤثر سلبا على القدرة التنافسية للسلع الأميركية.

يُشار إلى أن الصين تثبت قيمة اليوان مقابل الدولار منذ يوليو/تموز 2008 عند مستوى 6.8 يوانات للدولار الواحد، وذلك لدعم الصادرات الصينية، في ظل مواجهة الاقتصاد العالمي حينها لركود في الطلب على السلع جراء الأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات