سوق العقارات بالصين قد تواجه أزمة
آخر تحديث: 2010/6/1 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/1 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/19 هـ

سوق العقارات بالصين قد تواجه أزمة

الصين قد تواجه فقاعة عقارية (الفرنسية)

تعاني سوق العقارات بالصين من مشكلات أخطر من تلك التي عانت منها بالولايات المتحدة قبل الأزمة المالية لأنها تحمل في طياتها فقاعة اقتصادية وخطر تذمر اجتماعي.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن لي داوكوي الأستاذ بجامعة تشينغوا وعضو لجنة السياسات المالية في البنك المركزي الصيني القول إن إجراءات الحكومة الصينية لإبطاء التسارع في نمو سوق العقارات يجب أن تكون ضمن جهود طويلة المدى للسيطرة على الأسعار.
 
وأوضح أنه لا تزال هناك مؤشرات على أن نمو الاقتصاد الصيني لا يزال يتسارع وأوصى بزيادات طفيفة في سعر الفائدة ومستوى سعر صرف العملة.
 
وأضاف لي داوكوي "إن مشكلة العقارات في الصين في الواقع أكبر وأعمق بكثير مما كانت عليه في الولايات المتحدة أو بريطانيا قبل الأزمة المالية.. إنها ليست مجرد مشكلة فقاعة".
 
وتتناقض تصريحات لي داوكوي  مع آراء متزايدة للاقتصاديين الذين يرون أن الأزمة في أوروبا سوف تقود الصين إلى التخلي عن تطبيق إجراءات لتقييد السياسة المالية بما في ذلك رفع قيمة عملتها اليوان.
 
وأكد رئيس الوزراء وين جياباو نفس الاتجاه أمس الاثنين عندما قال إن الوقت لا يزال مبكرا لكي تسحب الاقتصادات الكبرى خطط الحفز الاقتصادي.

وأضاف أن أزمة الديون الأوروبية قد تؤدي إلى إبطاء الانتعاش الاقتصادي.
 
لكن لي داوكوي قال إن الأسعار العالية للعقارات قد تؤدي إلى إبطاء النمو العام الاقتصادي في المستقبل عن طريق إبطاء النمو في المدن.
وأضاف أن ارتفاع أسعار العقارات قد يؤدي إلى إثارة الغضب بين الشباب وهو ما يمثل مشكلة اجتماعية.
 
وأوضح أنه برغم الانخفاض الكبير في أسعار العقارات في أوروبا فإن النشاط الاقتصادي لا يزال قويا. أما الصين فإنها تواجه تسارعا في أسعار العقارات أو هي على شفير ذلك. لكنه قال إن الموقف لم يخرج حتى الآن عن السيطرة.
المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات