عدد العاطلين بأميركا يبلغ 15.3 مليون شخص رغم تحسن المؤشرات (رويترز)

أشارت بيانات رسمية إلى أن معدل البطالة في الولايات المتحدة ارتفع إلى 9.9% في أبريل/ نيسان رغم أن الاقتصاد الأميركي أضاف 290 ألف فرصة عمل في أسرع  وتيرة منذ أربعة أعوام مما يظهر انتعاشا في سوق العمل وفقا للخبراء.

وقالت وزارة العمل إن الوظائف زادت بمعدل 290  ألفا في أبريل/ نيسان, كما عدلت الوزارة بيانات مارس/ آذار وفبراير/ شباط لتظهر زيادة 121 ألف وظيفة أخرى, ومع ذلك ارتفع معدل البطالة إلى 9.9% مع عودة المزيد من الناس إلى سوق العمل بحثا عن وظائف.
 
وشهدت الوظائف أسرع نمو في أربع سنوات في أبريل/ نيسان, وهو رابع شهر على التوالي يشهد زيادة في أعداد الوظائف. وسجلت زيادة  الوظائف بشكل أكبر في قطاع خدمات والصناعة، والرعاية الصحية والاستشفاء.
 
ويشير معدل البطالة بنسبة 9.9% إلى أن 15.3 مليون شخص بينهم 6.7 ملايين ما زالوا عاطلين عن العمل منذ أكثر من 26 أسبوعاً.
 
كما ارتفعت أعداد العاملين في القطاع الخاص بـ231 ألف وظيفة في أكبر زيادة منذ مارس / آذار 2006 بعد أن ارتفعت بمعدل 174 ألفا في مارس/ آذار الماضي.

وكان محللون توقعوا ارتفاعا بالوظائف غير الحكومية مقداره 200 ألف وظيفة الشهر الماضي، وأن يبقى معدل البطالة دون تغيير عند 9.7%.

تفاؤل حذر

وفي تعليقه على البيانات الجديدة، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يشعر بتفاؤل  بعد صدور تقرير أبريل/ نيسان للوظائف، لكنه أشار إلى أن تحقيق نمو متواصل لسوق العمل سيستغرق وقتا.
   
وقال أوباما "علينا أن نضع في أذهاننا أن أرقام الوظائف التي صدرت اليوم رغم أنها محل ترحيب فإنها تضع على عاتقنا الكثير من العمل الذي يتعين أن نقوم به, وإن تحقيق النمو القوي والمتواصل للوظائف وهو شيء ضروري سيستغرق وقتا".
 
من جهتها قالت رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض كريستينا رومر إن بيانات أبريل/ نيسان هي أقوى علامة حتى الآن على أن سوق العمل يتعافى, لكن معدل البطالة المرتفع ما زال يدعو للقلق.

المصدر : وكالات