الصين تُقرض إيران وتبيعها ناقلات
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/30 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/17 هـ

الصين تُقرض إيران وتبيعها ناقلات

المشاريع التي ستمولها الصين تشمل شقّ طرق (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول إيراني اليوم إن الصين ستمنح بلاده قرضا بأكثر من مليار دولار لتنفيذ مشاريع لدعم بنيتها التحتية في وقت يهددها الغرب بعقوبات إضافية. كما يفترض أن تبيعها ست ناقلات غاز، وفقا لمسؤول آخر، في إشارة إلى أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يظل متينا رغم احتمال فرض العقوبات الإضافية.
 
ونقلت وكالة أنباء فارس عن المسؤول في بلدية طهران حسين محمد بور زرندي قوله إن القرض البالغة قيمته نحو 1.2 مليار دولار سيستخدم لتنفيذ عدد من مشاريع البناء منها مشاريع شق طرق ستقوم بها البلدية.
 
وأضاف أن بلاده ستسدد القرض في أجل من ثلاث إلى أربع سنوات.
 
يشار إلى أن الصين باتت في السنوات القليلة الماضية من أكبر الشركاء الاقتصاديين لإيران التي تصدرت العام الماضي لائحة مزودي ثالث أكبر اقتصاد عالمي بالنفط.
 
ولا تزال الصين ودول أخرى تعارض بشدة فرض عقوبات إضافية تؤدي إلى شلّ الاقتصاد الإيراني المعتمد أساسا على تصدير النفط والغاز الطبيعي.
 
ناقلات غاز
في الوقت نفسه, كشف المدير العام لشركات ناقلات النفط الوطنية الإيرانية اليوم أن بلاده طلبت من الصين تزويدها بست ناقلات غاز تفوق قيمتها مليار دولار.
 
وقال محمد سوري إن كلفة الناقلة الواحدة تتراوح بين 200 و220 مليون دولار.
 
وأضاف المسؤول الإيراني أن بلاده اعتادت شراء الناقلات من كوريا الجنوبية لكنها فضلت العرض الصيني لأنه أرخص.
 
وتعد صفقة الناقلات المحتملة مؤشرا آخر على أن العلاقات الاقتصادية الوطيدة بين الصين وإيران لن تأثر كثيرا باحتمال فرض عقوبات إضافية على إيران بسبب برنامجها النووي.
المصدر : وكالات

التعليقات