تقدر حاجة العراق من الكهرباء بحوالي 12 ألف ميغاوات (رويترز)

بدأت شركة شنغهاي إلكتريك الصينية لصناعة معدات توليد الكهرباء  العمل في محطة الزبيدية لتوليد الكهرباء في العراق بتكلفة مليار دولار لتعزيز الطاقة الإنتاجية للكهرباء بالعراق بواقع 1320 ميغاوات.

وقال حميد الإبراهيمي المسؤول عن المشروع بوزارة الكهرباء العراقية
"هذا مشروع كبير ويعتبر من أكبر محطات الكهرباء في العراق الذي يحتاج لأي 100 ميغاوات يمكن توفيرها".

وأكد مسؤولون عراقيون وصينيون أن المشروع الذي يشمل شراء وتركيب أربعة توربينات بخارية طاقة كل منها 330 ميغاوات سيعزز إنتاج العراق من الكهرباء بنسبة كبيرة خلال السنوات الأربع المقبلة.

وتعتبر محطة توليد الكهرباء البخارية في الزبيدية قرب مدينة الكوت على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي بغداد أحد أكبر المشروعات في قطاع الكهرباء بالبلاد.

وبدأ بعض المهندسين والعمال الصنيين العمل على الأرض بالفعل في الوقت الذي يجري فيه بناء مخيم لاستيعاب الأعداد الكبيرة المتوقعة من العمال على مدى الأشهر القليلة المقبلة.

وذكر مدير الموقع كاو لينغون، وهو من شنغهاي إلكتريك، أن لديه خطة لجلب مائة عامل صيني إضافي على الأقل خلال أسبوعين أو ثلاثة مع ارتفاع وتيرة العمل، نافيا أن تكون المخاوف الأمنية عائقا.

مشروع قديم
وبدأ التفكير في المشروع قبل نحو عشر سنوات عندما بدأت محادثات العراق مع شركة شنغهاي إلكتريك لأول مرة، وكانت من أجل بناء مصنع لتوربينات توليد الكهرباء.

وجرى تعليق الخطة سنوات نتيجة فرض عقوبات اقتصادية على العراق ثم الغزو الأميركي, وجرى توقيع العقد مع الشركة الصينية في 2007 لكنه أرجئ مجددا نتيجة مخاوف أمنية وعدم وجود أرض متاحة لإنشاء المشروع.

وبعد مرور سبع سنوات على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق مازالت شبكة الكهرباء بالبلاد تعمل بضع ساعات فقط يوميا, وتضررت البنية التحتية المتقادمة بشدة جراء سنوات من الحصار ونقص الاستثمارات.

وتقدر وزارة الكهرباء الطاقة الإنتاجية المتاحة من الكهرباء في العراق
بتسعة آلاف ميغاوات، بينما يقدر الطلب بنحو 12 ألف ميغاوات على الأقل.

المصدر : رويترز