ميركل: الخليج يدعم استقرار اليورو
آخر تحديث: 2010/5/25 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/25 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/12 هـ

ميركل: الخليج يدعم استقرار اليورو

ميركل مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان (الفرنسية)

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الثلاثاء في أبو ظبي إن دول الخليج تدعم الجهود الأوروبية الرامية إلى ضمان استقرار اليورو بعد تراجعه الحاد في ظل أزمة ديون بأوروبا عصية على الحل حتى الآن.
 
وصرحت ميركل بعيد اجتماعها مع القادة الإماراتيين في إطار جولة لها بالخليج تشمل أيضا السعودية والبحرين وقطر، بأن هناك مصلحة في وجود أوروبا قوية.
 
وردت المستشارة الألمانية بالإيجاب على سؤال عما إذا كانت العملة الأوروبية الموحدة ستظل مثالا يحتذى لدول مجلس التعاون الخليجي في سعيها إلى تشكيل اتحاد نقدي يشمل إصدار عملة موحدة.
 
وفي إشارة إلى خطط إرساء اتحاد نقدي لدول مجلس التعاون والتي لا يزال تنفيذها في المراحل الأولى, قالت ميركل إن هناك تفهما جيدا في المنطقة لحقيقة أن منطقة مثل الاتحاد الأوروبي تشترك في عملة تحتاج أيضا إلى محاولة إرساء أساس عمل اقتصادي مشترك.
 
وأشارت إلى أن هذا الموضوع احتل حيزا هاما في محادثاتها في العاصمة الإماراتية.
 
وفي تصريح له بعيد اختتام اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست في جدة أول أمس, قال وزير الخارجية الكويتي محمد الصباح إن هناك دروسا كثيرة ينبغي استخلاصها من الأزمة الراهنة في منطقة اليورو, ودعا إلى التوقف مؤقتا عن السعي إلى الاتحاد النقدي الخليجي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنه قوله إن التوقف المؤقت لا يعني تأجيل مشروع الاتحاد النقدي الذي كان يفترض أن يتوج بإصدار عملة خليجية موحدة في العام 2010، وهو ما تعذر تحقيقه خاصة بعد انسحاب سلطنة عمان منه نهاية العام 2006, ثم انسحاب الإمارات في مايو/أيار 2009 إثر اختيار الرياض مقرا للبنك المركزي الخليجي.
 
وفي التصريحات ذاتها التي أدلت بها في أبو ظبي, شددت المستشارة الألمانية على الحاجة إلى تعزيز حضور ألمانيا الاقتصادي في المنطقة.
 
وذكّرت في هذا السياق بأن ألمانيا أكبر شريك تجاري للإمارات, وأبدت ثقتها بأن في وسع بلادها كسب المنافسة القوية مع دول آسيوية لها ثقل اقتصادي بالمنطقة.
المصدر : وكالات