الجزائر تسعى لتنويع موارد اقتصادها بعيدا عن النفط والغاز (الفرنسية)

أقر مجلس الوزراء الجزائري خطة استثمارية بقيمة 286 مليار دولار للفترة من عام 2010 وحتى عام 2014، وذلك ضمن جهود تنويع الموارد الاقتصادية للبلاد بعيدا عن النفط والغاز.
وقال بيان للمجلس أمس الاثنين إن الخطة الجديدة تشمل أولا استكمال المشاريع الكبرى الجاري إنجازها في قطاعات السكة الحديدية والطرق والمياه بمبالغ تصل إلى 130 مليار دولار وإطلاق مشاريع جديدة بنحو156 مليار دولار.
 
وكانت الجزائر قد نفذت في السابق برنامجا تنمويا للفترة الممتدة من 2004 إلى 2009 بقيمة مالية بلغت 236 مليار دولار تضمن بعض المشاريع التي لا يزال العمل جاريا فيها.

وأكد البيان أن 40% من موارد هذا البرنامج ستخصص لتحسين التنمية البشرية عبر إنشاء خمسة آلاف مدرسة ومراكز جامعية وأكثر من 1500 منشأة قاعدية صحية منها 172 مستشفى و45 مركبا صحيا متخصصا و377 عيادة متعددة التخصصات.

كما سيتم وفقا للخطة إنشاء أكثر من 70 مؤسسة متخصصة لفائدة المعوقين وإنجاز مليوني وحدة سكنية و35 سدا و25 منظومة لتحويل المياه وإنشاء أكثر من خمسة آلاف منشأة قاعدية في مجال الرياضة.
 
وقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إن بلاده لن تقترض أموالا خلال السنوات القليلة القادمة من المؤسسات المالية الدولية لتنفيذ خطتها, وتعتمد الجزائر على قطاع الطاقة كمصدر أساسي لمواردها المالية حيث تمثل 97% من صادراتها.

المصدر : وكالات