الصين ترفض ضغوط تعديل عملتها
آخر تحديث: 2010/5/20 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/20 الساعة 20:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/7 هـ

الصين ترفض ضغوط تعديل عملتها

الصين تصر على انتهاج سياسة نقدية مستقلة بعيدة عن الضغوط الخارجية (رويترز-أرشيف)

أكدت الصين اليوم على لسان زو غوانغياو مساعد وزير المالية رفضها للضغوط الخارجية المتزايدة لرفع قيمة عملتها اليوان، مشيرا إلى انتهاج بكين لسياسة نقدية تناسب اقتصادها.

ويأتي تأكيد المسؤول الصيني في تصريحات صحفية قبل أيام من الحوار الإستراتيجي والاقتصادي بين البلدين الذي سيعقد في بكين الاثنين المقبل.

يُشار إلى أن الصين تثبت قيمة اليوان مقابل الدولار منذ يوليو/ تموز 2008 عند مستوى 6.8 يوانات للدولار الواحد.

ودعت الولايات المتحدة وأوروبا الصين أكثر من مرة للعمل على إصلاح سياستها النقدية بما يضمن رفع قيمة اليوان مقابل العملات الرئيسة الأخرى في العالم.

والشهر الماضي أجلت واشنطن إصدار تقرير نصف سنوي بشأن العملات كان يتوقع أن يصف الصين بأنها متلاعبة بالعملة، مما يستوجب فرض عقوبات اقتصادية. 

وبررت واشنطن التأجيل بكونها تأمل أن تجدي الاجتماعات المقبلة مع مسؤولين صينيين في إقناع بكين بتغيير موقفها من تقييم عملتها.

وكان العديد من المشرعين الأميركيين طالبوا بإدراج الصين في قائمة المتلاعبين بالعملة، قائلين إن بكين تبقي عن عمد قيمة عملتها منخفضة مقابل الدولار لمنح صادراتها ميزة في التجارة، مشيرين إلى أن ذلك تسبب في تراجع الصناعة الأميركية وبالتالي فقد المزيد من الوظائف.

وقالت شركات تصدير أميركية كبرى إن العملة الصينية تقوّم حاليا بأقل من قيمتها الحقيقية بنحو 40% مقابل الدولار، وهو ما يؤثر سلبا على القدرة التنافسية للسلع الأميركية.

شركات أميركية ترى أن اليوان مقيم بأقل 40% من قيمته الحقيقية (الفرنسية-أرشيف)
قلق صيني
وفي شأن اقتصادي مرتبط، أعرب زو غوانغياو عن قلق بلاده إزاء مستويات الدين في الولايات المتحدة، وأمل أن تعمل واشنطن على تقلص العجز المالي مع تعافي النمو.

وتعد الصين أكبر حائز في العالم لسندات الخزانة الأميركية بقيمة 895.2 مليار دولار، وأضافت سندات إلى رصيدها في مارس/ آذار للمرة الأولى خلال سبعة أشهر.

وحثت بكين أكثر من مرة السلطات الأميركية خلال العام الماضي على تفادي سياسات مالية يمكن أن تؤدي إلى هبوط قيمة هذه السندات.

من جهتهم قال مسؤولون أميركيون إن وزير الخزانة تيموثي غيثنر سيُبلغ الصين، خلال الحوار المقبل بين البلدين، عزم واشنطن خفض العجز في ميزانيتها شرط ترسخ الانتعاش بشكل تام.

وعلى صعيد متصل حثت ما شوي هونغ نائبة وزير التجارة الصيني اليوم واشنطن للعمل على إصلاح نظام التحكم في الصادرات، وأن ترفع مستوى الشفافية فيما يتعلق بالموافقة على الاستثمارات.

وجاءت تعليقاتها خلال لقاء جمعها بوزير التجارة الأميركي غاري لوك الذي يقوم بزيارة إلى الصين للتمهيد للقاء الاثنين.

المصدر : وكالات

التعليقات