مشكلة دواسات السرعة من بين مشاكل أخرى أضرت بسمعة تويوتا (رويترز-أرشيف)

أعلن اليوم في واشنطن أن شركة تويوتا اليابانية دفعت للحكومة الأميركية غرامة قياسية بقيمة 16.4 مليون دولار لتقاعسها عن معالجة عيوب فنية اضطرتها إلى استدعاء ما يزيد عن ثمانية ملايين سيارة مطلع هذا العام ونهاية العام الماضي.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر في وزارة النقل الأميركية قوله إن تويوتا دفعت الغرامة بمقتضى اتفاق مع الحكومة الأميركية في التاسع عشر من أبريل/نيسان الماضي.
 
وقالت الوكالة إن تويوتا أكدت بدورها دفع الغرامة -وهي الأقصى بمقتضى القوانين الأميركية- دون أن تدلي الشركة بتعليق.
 
ووافقت تويوتا, وهي أكبر مصنع للسيارات في العالم, على دفع الغرامة مع أنها رفضت اتهامات بانتهاك القانون عبر التستر على العيوب التي دفعتها إلى استرجاع ما لا يقل عن 8.5 ملايين سيارة أغلبها من السوق الأميركية, وبررت قبولها الغرامة بتجنب معركة قانونية طويلة.
 
ومن بين العيوب الخطيرة -التي قال محققون أميركيون إنها تسببت في عشرات الحوادث القاتلة في الولايات المتحدة- التسارع اللاإرادي لبعض الطرز التي أنتجتها تويوتا في السنوات القليلة الماضية بسبب مشكلة في دواسة السرعة.
 
وتواجه تويوتا غرامات أخرى حيث إن وزارة النقل الأميركية تدرس آلاف الوثائق التي قد تدين الشركة اليابانية بإخفاء معلومات بشأن العيوب التي دفعت رئيسها أكيو تويودا إلى تقديم اعتذار في الكونغرس الأميركي نهاية فبراير/شباط الماضي.
 
وتعقد الخميس في مجلس النواب الأميركي جلسة استماع بشأن مشكلة التسارع اللإرادي, ويتحدث فيها رئيس إدارة مبيعات تويوتا بأميركا جيم لينتز, ورئيس إدارة سلامة المرور الأميركية ديفد ستريكلاند.
 
وزيادة على الغرامات, تواجه الشركة دعاوى قضائية جماعية وفردية قد تكلفها مليارات الدولارات.

المصدر : أسوشيتد برس