العطية (يمين) طالب بسعر أكثر من 75 دولارا للنفط لضمان استمرار عمليات التنقيب (الفرنسية)

حذر نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية اليوم من أن تراجع أسعار النفط دون 70 دولارا للبرميل من شأنه أن ينفر شركات الطاقة من الاستثمار في مشروعات باهظة التكلفة لزيادة الطاقة الإنتاجية من النفط.

تأتي تصريحات العطية في وقت تراجعت فيه أسعار الخام لأقل من 70 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية الاثنين مسجلة أدنى مستوى خلال ما يزيد عن ثلاثة أشهر.

وواصلت أسعار النفط خسائرها بأكثر من 18% حتى الآن في مايو/أيار الجاري جراء المخاوف من أزمة ديون أوروبا وضعف العملة الأوروبية الموحدة (اليورو).

وعلى هامش منتدى الدوحة الثاني للطاقة الذي عقد اليوم، أوضح العطية أن أعمال الحفر في المياه العميقة وعمليات أخرى عالية التكلفة للتنقيب على النفط لن تكون مربحة عند مستويات سعر للخام أقل من 70 دولارا لبرميل النفط.

وأعرب العطية عن دعم بلاده، وهي عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، للسعودية في سعرها المأمول للنفط.

وكان الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز قال في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن سعر برميل النفط ما بين 75 و80 دولارا سعر عادل.

يشار إلى أن قطر وهي من بين المنتجين الصغار في أوبك، تضخ حاليا نحو 800 ألف برميل يوميا.

قطر تسعى لزيادة إنتاجها إلى 77 مليون طن سنويا (الجزيرة-أرشيف)
بيع الغاز
من جهة أخرى أشار العطية إلى أن بلاده تُجري محادثات مع لبنان وتركيا لبيع الغاز المسال.

وأبلغ أن قطر تجري مناقشات لإمداد لبنان بنحو ثلاثة ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال، ولم يحدد الفترة الزمنية لذلك.

وقال العطية إن شركة قطر للغاز، وهي واحدة من شركتين قطريتين لإنتاج الغاز الطبيعي المسال، تجري محادثات لبيع الغاز المسال مع شركة بوتاش الحكومية التركية لإدارة خطوط الأنابيب.

وتعد قطر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم، وتعمل على زيادة إنتاجها للوصل إلى 77 مليون طن سنويا من مستواها الحالي عند 61 مليون طن سنويا.

وإنتاج قطر من الغاز الطبيعي المسال مقسم بين شركتي قطر للغاز وراس غاز، وتملك قطر للبترول الحكومية حصة أغلبية في كل منهما.

وأشار العطية إلى أن بلاده ستبدأ في إمداد دبي بشحنات من الغاز الطبيعي المسال اعتبارا من 2011  وأنها تمد حاليا الكويت بشحنات.

المصدر : وكالات