اتهام بنوك أميركية بقضايا تضليل
آخر تحديث: 2010/5/14 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/14 الساعة 16:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/1 هـ

اتهام بنوك أميركية بقضايا تضليل

مورغان ستانلي ثاني بنك تحقق معه السلطات بشأن تعاملاته بالرهن العقاري (الفرنسية-أرشيف)

يجري مكتب ادعاء ولاية نيويورك الأميركية تحقيقا مع مسؤولين في عدة بنوك كبرى بشأن احتمال قيامها بتضليل وكالات التصنيف الائتماني بشأن الجدارة الائتمانية للأوراق المالية الخاصة بالقروض العقارية لتحقيق مكاسب.

ونقل عن مصادر مطلعة قولها إن المدعي العام لنيويورك أندرو كومو يحقق حاليا فيما إذا كانت البنوك المستدعاة -وهي سيتي غروب، وكريدي أغريكول، وكريدي سويس، ودويتشه بنك، وغولدمان ساكس، ومورغان ستانلي، و(يو بي أس)، إلى جانب ميرل لينش المملوك لبنك أوف أميركا- قدمت معلومات مضللة لوكالات التصنيف الائتماني.

وتركز التحقيقات حول ما إذا كانت هذه البنوك قد ارتكبت أعمالا غير قانونية أو غير ملائمة أدت لصدور تقييمات ائتمانية غير صحيحة لصالحها، مما أدى لتضليل مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث فيتش وموديز وستاندرد آند بورز.

وقبل يومين ذكرت تقارير أميركية أن بنك الاستثمار الأميركي مورغان ستانلي أصبح ثاني بنك تحقق معه وزارة العدل الأميركية بشأن تعاملاته في سوق قروض الرهن العقاري بعد غولدمان ساكس، وأنه يواجه اتهامات بتضليل العملاء بشأن الاستثمارات العقارية، وكذلك المضاربة على هذه الاستثمارات.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن التحقيقات مع مورغان ستانلي تتعلق باستثمارات مرتبطة بالسندات تعرف باسم "التزامات الديون المضمونة"، وتم بيعها للمستثمرين في الوقت الذي ضارب فيه موظفو البنك عليها في الأسواق ليحققوا مكاسب لهم.

ومن جانبه نفى الرئيس التنفيذي لبنك مورغان ستانلي جيمس غورمان في مؤتمر صحفي بالعاصمة اليابانية طوكيو صحة هذه التقارير وأن البنك لم يتصل بأي محققين.

وكانت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية اتهمت منتصف الشهر الماضي بنك غولدمان ساكس الذي يعد من أكبر البنوك في الولايات المتحدة بالاحتيال وتضليل المستثمرين قبل الأزمة المالية العالمية التي تفجرت نهاية عام 2008.

وتقدمت اللجنة بدعوى قضائية ضد غولدمان ساكس أمام محكمة في  نيويورك، وعد التحرك حينها الأول من نوعه الذي تقوم به الإدارة الأميركية ضد البنوك والمؤسسات المالية على خلفية انهيار القطاع العقاري عام 2008.

المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال

التعليقات