تويوتا تتوقع ارتفاع صافي أرباحها بنسبة 48% العام الجاري (الأوروبية)
 
قالت شركة تويوتا اليوم الثلاثاء إنها عادت لتحقيق الأرباح السنوية خلال سنة 2009 رغم تراجع مبيعاتها, كما شهدت أرباحها الفصلية زيادة كبيرة, مما يشير إلى أن الشركة بدأت في التعافي من الأزمة المتعلقة بسحب الملايين من سياراتها لعيوب فنية.
 
وقالت تويوتا إن أرباحها السنوية بلغت 2.2 مليار دولار في السنة المالية المنتهية في مارس/ آذار، وهو ما يمثل تحولا من خسارة قدرها 4.4 مليارات دولار العام الماضي.
 
وعادت تويوتا إلى تحقيق الأرباح على الرغم من سحب ما يفوق ثمانية ملايين سيارة في جميع أنحاء العالم، ومواجهة مجموعة من الدعاوى القضائية على خلفية التسارع المفاجئ  في بعض طرزها الذي يلقى عليها باللوم في 58 حالة وفاة بالولايات المتحدة.

كما قالت تويوتا إنها سجلت أرباحا في الفترة الممتدة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس/ آذار الماضي بلغت 112 مليار ين (1.2 مليار دولار) على عكس خسائر العام السابق، مع حدوث انتعاش في سوق السيارات العالمية.
 
وذكرت شركة تويوتا موتور أن مبيعاتها الفصلية قفزت إلى 5.28 تريليونات ين (57 مليار دولار) من 3.54 تريليونات ين (38 مليار دولار) في العام السابق, وسجلت تويوتا خسارة قدرها 766 مليار ين (8.2 مليارات دولار) في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس/ آذار2009.

وفي حين انخفضت المبيعات العالمية لتويوتا بنسبة 7.7%، قالت الشركة إنها تتوقع ارتفاع صافي الأرباح  بنسبة 48% إلى 3.3 مليارات دولار في السنة المنتهية في مارس/ آذار 2011. 
  
من جهة أخرى قالت رابطة صانعي السيارات اليابانية إن تويوتا باعت 26482 سيارة من طراز بريوس الهجين في اليابان الشهر الماضي، لتصبح السيارة الأكثر مبيعا في اليابان للشهر الثاني عشر على التوالي.

يأتي ذلك رغم أن سيارة بريوس التي تعمل بالغاز والكهرباء حاقت بها عمليات السحب الضخمة التي قامت بها الشركة بفعل مشاكل متعلقة بالمكابح.

المصدر : وكالات