قرار الخطوط السعودية جاء حفاظا على سلامة المسافرين (الجزيرة)


قالت الخطوط الجوية السعودية الاثنين إنها قررت تعليق كافة رحلاتها من وإلى محطاتها في الولايات المتحدة بسبب تأثير غبار بركان آيسلندا على الممرات الجوية عبر الأطلسي.

 

وجاء القرار بعد أن ذكرت تقارير أن غبار بركان آيسلندا استمر في التأثير على رحلات شركات الطيران الأوروبية اليوم، حيث أدى إلى تأخير رحلات في أوروبا وعبر الأطلسي.

 

وقالت ريان إير -وهي شركة طيران أيرلندية منخفضة التكلفة- إنها ألغت 18 رحلة اليوم بسبب توقعات بتأثر مطار كيري في جنوبي غربي أيرلندا ومطار فارو في البرتغال بالغبار البركاني.
 
أما شركة إير فرانس كي إل إم فقد كشفت أن عدد المسافرين على متن طائراتها انخفض بنسبة 15.9% في الشهر الماضي بسبب إغلاق المطارات.


كما تكبدت الشركة خسائر وصلت إلى 46 مليون دولار يوميا خلال فترة الإغلاق التي استمرت خمسة أيام.

 

وتوقعت مؤسسة يورو كونترول -التي تدير الرحلات الجوية في أوروبا- أن يصل عدد الرحلات اليوم الاثنين في أوروبا إلى 28 ألفا وخمسمائة رحلة، أي أقل بنحو خمسمائة رحلة في مثل هذا الموسم.

 

وقالت إن معظم مطارات أوروبا كانت تعمل اليوم بشكل طبيعي بعد أن تم إغلاق عشرين مطارا في إسبانيا في عطلة نهاية الأسبوع. كما أغلق مطار لشبونة أمس الأحد.

 

لكن يورو كونترول حذرت من أن جزءا من سحب الغبار البركاني ما زالت تهدد أجزاء من شبه الجزيرة الأيبيرية.

 

اضطراب الطيران

بركان آيسلندا تسبب في خسائر كبيرة لشركات الطيران (الفرنسية)
وبدأ بركان آيسلندا ثورانه في 14 أبريل/نيسان الماضي وتسبب في اضطراب رحلات الطيران في العالم وفي إغلاق المجال الجوي لعدة دول أوروبية خشية أن يؤدي الغبار المنبعث منه إلى إلحاق الضرر بمحركات الطائرات.

 

وكان إغلاق المجال الجوي لأوروبا الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، حيث تم إلغاء أكثر من مائة ألف رحلة مما أثر على نحو ثمانية ملايين مسافر.

 

وقالت شركات الطيران إنها خسرت نحو 2.5 مليار يورو (3.2 مليارات دولار) جراء الإغلاق.

 

وبعد هدوء نسبي عاد البركان للثوران يوم الخميس الماضي، مما أدى إلى إلغاء مئات الرحلات في أوروبا.

 

وتحركت سحب الغبار البركاني وسط الأطلسي اليوم وهو ما اضطر الطائرات إلى زيادة مدة رحلاتها من أميركا الشمالية إلى أوروبا مع تحولها عن تلك السحب.

 

كما اضطرت الرحلات المتجهة غربا وشرقا عبر الأطلسي إلى الاتجاه شمالا فوق جزيرة غرينلاند لتجنب منطقة الطيران الخطرة فوق آيسلندا.

المصدر : وكالات